قوائم سوداء لمحاسبة قادة وداعمي الانقلاب بمصر
آخر تحديث: 2013/12/1 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/1 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/29 هـ

قوائم سوداء لمحاسبة قادة وداعمي الانقلاب بمصر



نشرت حركة "مصر حرة" ما سمته "القائمة السوداء للسلطة التأسيسية للانقلاب" في مصر، وهي خطوة تسعى الحركة من خلالها إلى تجريم ومحاسبة الذين قاموا بالانقلاب ومن عاونهم ومن يؤيدهم من الشخصيات السياسية والدينية والعسكرية والعامة.

وذكرت الحركة في بيان لها نشرته على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك أنها ستقوم بنشر قوائم سوداء لجميع من في "السلطة الانقلابية الحالية" تباعا، وفي كافة التخصصات.

وتشمل الأسماء التي نشرت حتى الآن مشاهير داعمين للانقلاب من التيار الإسلامي والمسيحي وأزهريين ومهندسين وإعلاميين وقضاة ورياضيين وغيرهم.

وأشار البيان إلى أن السكوت عن الجرائم وعدم محاسبة المجرمين من شأنه أن يغري البعض بالاستمرار بمعاونة المجرم والانضمام إليه.

ورأت الحركة أن محاسبة المجرمين ومعاونيهم هو أمضى سلاح ردع لعدم تكرار الجرائم وأضمن وسيلة لفض ما وصفته بـ "معسكر الإجرام".

وعبرت "مصر حرة" عن اعتقادها بأن عدم محاسبة من قاموا وساندوا الانقلاب يعتبر "جريمة كبرى في حق الوطن".

حركة مصر الحرة: هناك من ادعى التزامه بمبادئ ثورة 25 يناير إلا أنهم لم يستسيغوا نتائج الممارسة الديمقراطية ونتائج الانتخابات التي أظهرت فوز منافسيهم أو من يخالفهم الرأي

وأشار البيان إلى أن المحاكمات في بعض الجرائم الأدبية والمعنوية والأخلاقية لا تتم في أروقة المحاكم، بل مكانها في قاعات المحاكم الشعبية.

فترة فاصلة
كما أوضحت الحركة أن الفترة الفاصلة بين انتخابات الإعادة بين محمد مرسي وأحمد شفيق ومرورا بتشكيل جبهة الإنقاذ وانتهاء بالإعلان الصريح عن الانقلاب العسكري في 3 يوليو/ تموز 2013، كشفت حقيقة الكثيرين ممن ادعوا التمسك بمبادئ وأهداف ثورة 25 يناير.

ورأت أن هناك من ادعى التزامه بمبادئ ثورة 25 يناير إلا أنهم لم يستسيغوا نتائج الممارسة الديمقراطية ونتائج الانتخابات التي أظهرت فوز منافسيهم أو من يخالفهم الرأي.

ووصف بيان "مصر حرة" أن الذين لم يقبلوا بنتائج الانتخابات "استشاطوا غضبا ونكصوا على أعقابهم وداسوا على مبادئهم التي صدّعوا بها رؤوسنا سابقا وتحالفوا مع الانقلاب العسكري الدموي على حساب الوطن".

وأضاف البيان "وإن كنا لسنا الجهة المنوط بها محاكمة هؤلاء وفق قوانين ثورية أو اعتيادية رادعة، إلا أننا نملك حق محاكمتهم شعبيا وحق الدعوة لعزلهم عن العمل العام أو تقلد أي منصب تنفيذي في المرحلة القادمة لأنهم أثبتوا أنهم غير أمناء على مقدرات هذا الوطن، كما نتعهد بالحشد ضدهم في أي انتخابات قادمة لنفس السبب".

وناشد البيان المشتغلين بالعمل القانوني بالسعي لإدانتهم ومحاكمتهم وتوقيع أقصى عقوبة عليهم على جرائمهم في حق الثورة والوطن.

كما دعا جميع قطاعات المجتمع الرافضة للانقلاب أو الساعية "لتطهير الوطن من رؤوس ورموز الفساد" بنشر وترويج القوائم السوداء لداعمي الانقلاب كلٍ في نطاقه حتى تتكامل كل هذه الجهود لعزل الانقلابيين ومؤيديهم، (ولكي) تثمر آليات رادعة لإيقاف الفساد وفضح رموزه وتطهير قطاعات المجتمع المختلفة منهم وذلك لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير ووضع مصر على أول طريق التقدم والريادة التي نطمح إليها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات