قوات المعارضة المسلحة استعادت السيطرة على اللواء 80 بعد 20 ساعة من اقتحام قوات النظام (الجزيرة نت)

قال مراسل الجزيرة في حلب إن نحو 75 من قوات النظام السوري وعناصر حزب الله اللبناني قتلوا في معارك في محيط "اللواء 80" في ريف حلب، مشيرا إلى تواصل الاشتباكات وسيطرة الجيش الحر على جزء كبير من اللواء.

وفي وقت سابق اليوم أفاد مراسل الجزيرة نت في حلب حسن محفوظ بأن المعارضة المسلحة بمشاركة عدد من الكتائب تمكنت فجر اليوم بعد معارك عنيفة استمرت لعشرين ساعة من استعادة "اللواء 80" قرب مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري بعد سقوط أجزاء واسعة منه بيد قوات النظام أمس الجمعة.

وتبع ذلك قصف من الطيران الحربي وبالمدفعية الثقيلة استهدف حي طريق الباب ومنطقة "اللواء 80" ومحيط مطار حلب الدولي.

يُشار إلى أن قوات المعارضة شنت في فبراير/شباط الماضي ما أسمتها "معركة المطارات" بمنطقة حلب وتمكنت على أثرها من السيطرة على "اللواء 80" المكلف حماية مطار حلب الدولي ومطار النيرب العسكري, بينما ظلت تفرض حصارا على مطاري حلب الدولي وكويرس العسكري اللذين لا يزالان تحت سيطرة النظام.

وذكرت شبكة شام أن الجيش الحر استهدف بثلاثة ألغام أرضية وبالمدافع المحلية تجمعات لقوات النظام بأحياء حلب القديمة قرب مبنى النفوس وقرب مدرسة الغافقية سقط خلالها 12 قتيلا في صفوف قوات النظام.

وذكرت الشبكة أن اشتباكات عنيفة وقعت في حي الخالدية بحلب تمكن خلالها الجيش الحر من إعادة السيطرة على العديد من الأبنية بعد أن سيطرت عليها قوات النظام منذ أيام عدة.

اضغط للدخول إلى الصفحة الخاصة بالثورة السورية

معارك بحماة
وفي حماة قال ناشطون إن 16 جنديا نظاميا قتلوا في معارك مع حركة أحرار الشام في ريف حماة الجنوبي.

وأفاد مركز حماة الإعلامي بأن المعارك أسفرت عن تدمير آليات تابعة للنظام في قرية خنيفيس بريف حماة، وأشار إلى وقوع اشتباكات في ريف حماة الشمالي أيضاً عقب سيطرة الجيش الحر على حاجز الأعلاف واستحواذه على دبابة وذخائر.

من جهة أخرى، قال ناشطون إن الجيش الحر قصف قرية معان الموالية للنظام بصواريخ محلية الصنع, بينما قال مركز حماة إن أربعة أشخاص قتلوا في قصف صاروخي على جسر بيت الراس بسهل الغاب في ريف حماة، ترافقاً مع قصف عنيف على كفرزيتا وبلدات الريف الشرقي.

مخيم اليرموك
وأفاد ناشطون بأن قوات النظام السوري أطلقت النار على أهالي مخيم اليرموك أثناء خروجهم من المخيم تلبية لدعوة الجبهة الشعبية-القيادة العامة برئاسة أحمد جبريل، لإخلاء المخيم. وقالت شبكة شام إن قوات النظام السوري جددت قصف المخيم وحيي القدم والحجر الأسود في العاصمة دمشق.

كما أكد ناشطون تعرض عدد من بلدات الريف الدمشقي للقصف، بينها النشابية ومعضمية الشام ويلدا وحجيرة وحمورية والزبداني، مما أسفر عن وقوع ضحايا. وأفاد ناشطون باندلاع اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في بيت سحم جنوب العاصمة، وسقطت قذيفتا هاون خلف مبنى أمن الدولة في حي كفرسوسة الدمشقي.

قصف سابق لقوات النظام على أحياء في درعا (أرشيف)

أما في ريف درعا (جنوب البلاد) فقال ناشطون إن قصفاً عنيفاً استهدف صباح اليوم حي طريق السد وأحياء درعا البلد، وأسفر عن وقوع عدد كبير من الجرحى.

وتزامن القصف مع اندلاع اشتباكات على طريق السد ومخيم درعا بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام مدينة درعا واستعادة السيطرة عليها.

من جهته أكد الجيش الحر استهداف مقرات للجيش النظامي غرب بلدة نوى في ريف درعا.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدن وبلدات عتمان وإنخل في درعا، وسجلت اشتباكات عنيفة على الجبهة الشرقية لمدينة إنخل بين المعارضة المسلحة وقوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات