قالت وزارة الداخلية المصرية إن قوات الأمن اعتقلت اليوم 19 من أنصار جماعة الإخوان المسلمين خلال المظاهرات التي عمت عدة محافظات بعد صلاة الجمعة احتجاجا على الانقلاب، في حين قتل شابان وأصيب مشاركون آخرون في هذه المظاهرات.

وأفادت مصادر طبية بمقتل شخصين في المظاهرات التي شهدتها مصر اليوم تحت شعار "نساء مصر خط أحمر". فقد أعلن رئيس هيئة إسعاف مصر مقتل فتى في الـ12 من عمره خلال مظاهرة مناوئة للانقلاب في منطقة العمرانية بالجيزة.

وكان عناصر الأمن ومن يوصفون بالبلطجية قد اعترضوا مسار المظاهرة، حيث لجأ الأمن لاستخدام الغاز المدمع، في حين سُمع دوي طلقات نارية في أرجاء المكان. وقد أصيب شخص آخر في المظاهرة، حسب مدير هيئة الإسعاف.

كما أظهرت صور بثها ناشطون مصريون على الإنترنت مقتل شاب قالوا إنه أصيب برصاص الشرطة مباشرة في الرأس خلال مظاهرة مناوئة للانقلاب في مدينة السويس.

وتظهر الصور الشاب وهو مضرج بدمائه حيث فشلت جهود إنقاذه. وقد تصدت الشرطة للمظاهرة ولاحقت المشاركين فيها في الشوارع الجانبية.

مشاركة نسائية واسعة في مسيرات الإسكندرية (الجزيرة)

مظاهرات ومسيرات
وقد نظم معارضو الانقلاب العسكري في مصر مظاهرات ومسيرات بمناطق عدة بالقاهرة والمحافظات استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، في حين اعتدت قوات الأمن ومجهولون على المتظاهرين في منطقة سيدي بشر بالإسكندرية.

ففي القاهرة الكبرى وصل المتظاهرون بأعداد كبيرة إلى محيط قصري الاتحادية والقبة الرئاسيين، ومحيط ميدان رابعة العدوية، وفق ما ذكره شهود عيان للجزيرة. وحمل المتظاهرون صور الرئيس المعزول محمد مرسي، وأخرى لضحايا الأحداث المتعاقبة التي شهدتها البلاد منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

كما رفع المتظاهرون شعار صمود رابعة، ورددوا هتافات تطالب بالقصاص من قتلة زملائهم ووقف الملاحقات الأمنية للمعارضين وإطلاق سراح المعتقلين، بالإضافة لهتافات منددة بوزيري الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم، وأخرى مطالبة بعودة الشرعية المتمثلة في مرسي ومجلس الشورى والدستور المعلق، حسب قولهم.

وفي السياق ذاته، خرجت مسيرات في مختلف أحياء الجيزة، ومدن ومراكز محافظات الإسكندرية والدقهلية والشرقية والمنوفية والسويس وبور سعيد والإسماعيلية وأسيوط والمنيا. وتشاركت جميع المسيرات والوقفات الاحتجاجية في الهتاف ضد حكم العسكر، وإبداء التحية والتقدير لدور المرأة في الحراك الشعبي المستمر منذ أكثر من أربعة أشهر.

ولم تمنع الإجراءات الأمنية -التي اتخذتها وزارة الداخلية في بعض المناطق وإغلاق بعض الميادين والطرق الكبرى- المتظاهرين من الخروج بأعداد ضخمة للتعبير عن مطالبتهم بإسقاط "حكم العسكر"، حسب ما ذكر شهود.

دعم المرأة
وتأتي مظاهرات اليوم تحت شعار "نساء مصر خط أحمر" تعبيرا عن ممارسات السلطة القائمة في البلاد ضد الفتيات والسيدات المعارضات للانقلاب، مشيرين إلى حملات الملاحقة الأمنية واعتقالهن بتهم "واهية" كحيازة الملصقات أو تنظيم المظاهرات، حسب تعبير تحالف دعم الشرعية.

وقتل عدد من الفتيات والنساء في أحداث العنف المتوالية ضد المتظاهرين منذ الانقلاب العسكري والتي كان أشدها فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة يوم 14 أغسطس/آب الماضي مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والمصابين. كما اعتقلت أخريات، وأمرت النيابة بحبس بعضهن رغم وجود صغيرات سن من بينهن.

ودعا التحالف في بيان له إلى مواصلة التظاهر طوال الأسبوع القادم تحت شعار الحرية للشرفاء دعماً للمعتقلين والأحرار من جميع التيارات.

ووصف البيان الانتهاكات التي ارتكبتها سلطات الانقلاب منذ أربعة أشهر بأنها فاقت ما كانت تقوم به سلطات الاحتلال وتجاوزت حتى الأعراف الجاهلية، ولا سيما فيما يتعلق بالاعتداء على حرمة النساء والأطفال.

وفي سياق مواز، اعتدت قوات الأمن بمعاونة مجهولين على مسيرة لمعارضي الانقلاب بمنطقة سيدي بشر في محافظة الإسكندرية ضمن فعاليات "نساء مصر خط أحمر".

وقال شهود عيان إن بلطجية اعتدوا عليهم بالحجارة والخرطوش تلاه تدخل لقوات الأمن بإطلاق القنابل المدمعة لتفريق المسيرة. وأكد الشهود أن قوات الأمن اعتقلت عددا منهم. وأفاد الصحفي محمد نصر للجزيرة بوقوع أكثر من عشرين إصابة جراء هجوم البلطجية وقوات الأمن على المسيرة.

المصدر : الجزيرة