سيف الإسلام أبدى رغبته في المثول للمحاكمة في الزنتان وليس في طرابلس (الجزيرة)

أجرت قناة تلفزيونية محلية في ليبيا مقابلة سريعة مع سيف الإسلام القذافي من داخل زنزانته في سجن بمدينة الزنتان (غرب طرابلس)، وذلك بعد تردد أنباء عن تهريبه لخارج البلاد.

وقال سيف الإسلام لتلفزيون "العاصمة" إنه يريد المثول للمحاكمة في مدينة الزنتان وليس في طرابلس، مضيفا أن: "الزنتان تقع في ليبيا، ولا فرق بين الزنتان وطرابلس". وأكد أن صحته جيدة، وأن هناك من يقوم بزيارته من المنظمات الحقوقية الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

ويأتي ظهور نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي للمرة الأولى بعد تردد أنباء عن تهريبه خارج ليبيا, نتيجة خلافات بين المشرفين على اعتقاله.

وظهر سيف الإسلام في لباس المعتقلين الأزرق وهو جالس على سرير في زنزانته، وذلك بعد موافقته على اللقاء التلفزيوني بعدما كان يمتنع في بادئ الأمر -عبر محاميه- عن لقاء الصحفيين.

من جهته قال العقيد العجمي العتيري -آمر الكتيبة التي اعتقلت سيف الإسلام في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 والتي تحتجزه منذ ذلك الحين- إن ثوار الزنتان السابقين لا ينوون نقل سيف الإسلام إلى طرابلس "لأسباب أمنية".

ويلاحق سيف الإسلام من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية". كما تتهمه محكمة في طرابلس -مع أكثر من ثلاثين شخصا من كبار مسؤولي النظام السابق- في قضية قمع الثورة الليبية عام 2011.

ويواجه نجل معمر القذافي أيضا اتهامات في قضية في الزنتان لمحاولته تبادل معلومات خلال زيارة وفد من المحكمة الجنائية الدولية في 7 يونيو/حزيران 2012 في هذه المدينة.

المصدر : وكالات