أمير قطر يفتتح الدورة العادية الـ42 لمجلس الشورى (الجزيرة)

انتقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الثلاثاء ما وصفه بعجز المجتمع الدولي في التصدي للنظام السوري الذي "ما زال يرتكب جرائم ضد الإنسانية" معربا عن دعم بلاده الكامل للشعب السوري، وجدد تأكيد الدوحة على محورية القضية الفلسطينية.

وقال الشيخ تميم -في كلمة ألقاها خلال افتتاحه دورة الانعقاد العادي الـ42 لمجلس الشورى- إن النظام السوري ارتكب وما زال يرتكب "جرائم ضد الإنسانية" وذلك بسبب استخدام حق النقض (فيتو) في مجلس الأمن من قبل بعض الدول، وبسبب "المعايير المستفحلة" في السياسة الدولية.

وأضاف أن الشعب السوري لم يقمْ بثورته ويتحملْ ما لا طاقة للبشر باحتماله من أجل نزع الأسلحة الكيميائية للنظام الذي يحكمه، بل للتخلص من حكم "لا يتورع عن استخدامها ضد شعبه".

واعتبر الأمير أنه لا يجوز أن يحاول أحد الاستعاضة عن تحقيق العدل لهذا الشعب بمفاوضات غير مشروطة وغير محددة زمنيا ولا تقود إلى شيء، في إشارة إلى مؤتمر جنيف2 المزمع عقده أواخر الشهر الجاري. 

من جانب آخر عدّد الشيخ تميم أسباب استمرار معاناة الفلسطينيين، وذكر منها "التعنت الإسرائيلي والتساهل الدولي والانقسام الفلسطيني" مؤكدا محورية القضية الفلسطينية لدى الاهتمام القطري.

ولفت النظر إلى الاستيطان واستمرار معاناة الفلسطيني بسبب حصار قطاع غزة، منتقدا تساهل المجتمع الدولي "الذي يصل حد التواطؤ". 

ودعا أمير قطر إلى تعزيز مجلس التعاون الخليجي وتحقيق التكامل بين دوله، وإلى تعزيز التضامن العربي وتطوير منظومة العمل العربي المشترك، لكي يكون للعرب كيان وصوت في هذا العالم، وفق تعبيره. 

أما على الصعيد الداخلي، فقال أمير قطر إن التنمية الشاملة للبلاد كانت وما تزال هي الشغل الشاغل للقيادة القطرية.

وأضاف أن التنميةَ المتكاملةَ والمتوازنةَ هي السبيل إلى إقامة الدولة الحديثة التي تستجيب لمتطلّبات العصر.

المصدر : وكالات