إيران تنفي تورط قوات من الحرس الثوري مباشرة في القتال الدائر بسوريا (الأوروبية-أرشيف)

قتل قائد بالحرس الثوري الإيراني في سوريا، حسبما ذكرته وكالة مهر الإيرانية للأنباء، التي قالت إنه كان هناك متطوعا للدفاع عن ضريح السيدة زينب في الضواحي الجنوبية للعاصمة دمشق، ولم يسافر بصفته قائدا بالحرس الثوري.

وذكرت الوكالة أن محمد جمالي زاده من فيالق الحرس الثوري الإيراني في محافظة كرمان جنوب شرق إيران قتل في الأيام القليلة الماضية على يد من وصفتهم بإرهابيين.

وشهدت المنطقة المحيطة بمسجد السيدة زينب قتالا عنيفا في الأيام القليلة الماضية.

وكان جمالي زاده مقاتلا في الحرب الإيرانية العراقية بين العامين 1980 و1988، ثم خدم في وحدات مكافحة التهريب.

وتقام الثلاثاء مراسم جنازة جمالي زاده في مدينة كرمان عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم.

ويقول دبلوماسيون غربيون إن ايران وهي حليف للرئيس السوري بشار الأسد تقدم لسوريا مساعدات بمليارات الدولارات وعددا لم يكشف النقاب عنه من المستشارين العسكريين.

وتعترف جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران علنا بوجود مقاتلين لها في صفوف قوات الأسد بسوريا، لكن طهران تنفي تورط قوات لها مباشرة في القتال الدائر هناك، وتؤكد أنها لم ترسل سوى "مستشارين" من فيلق القدس.

وتدعو إيران إلى حل سياسي للأزمة المستمرة في سوريا منذ 32 شهرا، يمر عبر "انتخابات حرة تشارك فيها كل الأطراف" وبينها الرئيس الأسد، وهذا ما ترفضه المعارضة.

المصدر : وكالات