معضمية الشام في حصار خانق منذ انطلاق الثورة وتتعرض لقصف متواصل (الجزيرة-أرشيف)

تدور اشتباكات وصفها ناشطون بالعنيفة بين قوات النظام -التي تكثف قصفها المدفعي والجوي لمناطق مختلفة من البلاد- وبين قوات المعارضة التي صدت هجمات ودمرت دبابات بريف دمشق، واستهدفت حاجزا للنظام بدرعا بسيارة مفخخة.

فقد قال المركز الإعلامي السوري إن مواجهات عنيفة دارت منذ ساعات الصباح الأولى بين قوات الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني على جبهات عدة في ريف دمشق.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن الجيش الحر تمكن من صد هجوم لقوات النظام وحزب الله ولواء أبو الفضل العباس في بساتين حجيرة البلد بريف دمشق، وقتل العديد منهم ودمر أربعة سيارات عسكرية.

وتحدثت عن اشتباكات عنيفة في تلة حربون في أعلى جبل الشيخ بريف دمشق الغربي، وسط قصف عنيف يستهدف عدة قرى بجبل الشيخ حيث سيطر الجيش الحر على سرية تابعة للنظام، وفق اتحاد تنسيقيات الثورة.

وأشارت الشبكة إلى أن قوات النظام قصفت بشكل عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات المليحة ومعضمية الشام وداريا وعلى عدة مناطق بالغوطة الشرقية، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة في بلدة السبينة وعلى الجبهة الغربية لمدينة معضمية الشام.

من جانبه، أكد اتحاد تنسيقيات الثورة وقوع اشتباكات على عدة جبهات في منطقة المرج بالغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل اثنين في دمشق والرقة لهذا اليوم، وكان أحدهما امرأة.

الجيش الحر يواصل القتال في درعا 
(الجزيرة-أرشيف)

جبهات أخرى
وفي درعا، ذكر ناشطون أن قوات النظام قصفت براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة أحياء درعا البلد بعد استهداف حاجز معهد الفندقة التابع للنظام في حي المنشية بسيارة مفخخة.

وقالت شبكة شام إن عدة مناطق في درعا وريفها تعرضت لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة، حيث وقعت اشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة.

كما تعرضت عدة أحياء في دير الزور، تسيطر عليها قوات المعارضة، لقصف براجمات الصواريخ.

وفي محافظة الرقة، وقعت اشتبكات بين الجيش الحر وقوات النظام المتمركزة بالفرقة 17 شمال مدينة الرقة، وفق شبكة شام الإخبارية.

وقالت وكالة مسار الإخبارية إن كتائب الثوار قتلوا ستة عناصر من قوات النظام أمس الأحد بعملية تسلل نفذتها عند مدخل السفيرة الشمالي بحلب.

وكانت مدينة السفيرة الإستراتيجية قد سقطت بيد النظام بعد عام من سيطرة الجيش الحر عليها، وهو ما دفع قائد المجلس العسكري الثوري في حلب العقيد عبد الجبار العكيدي إلى الاستقالة من "الحر".

المصدر : الجزيرة + وكالات