تشهد قرى فلسطينية عديدة داخل الخط الأخضر اليوم سلسلة من الأنشطة الاحتجاجية والمظاهرات فيما بات يعرف باسم "يوم الغضب".

اعتصام سابق لفلسطينيي النقب احتجاجا على قرار إسرائيل مصادرة 800 ألف دونم من أراضيهم (الجزيرة نت)

تشهد قرى فلسطينية عديدة داخل الخط الأخضر اليوم سلسلة من الأنشطة الاحتجاجية والمظاهرات فيما بات يعرف باسم "يوم الغضب".

ويهدف التحرك السلمي إلى وقف خطة برافر بيغن التي -إنْ نفذت- ستؤدي إلى تدمير 38 قرية بدوية غير معترف بها ونزوح 70 ألف بدوي فلسطيني ومصادرة 800 ألف دونم في منطقة النقب.

يشار إلى أن مشروع برافر أو مخطط برافر بيغن هو قانون إسرائيلي أقره الكنيست يوم 24 يونيو/حزيران 2013 بناء على توصية من وزير التخطيط الإسرائيلي إيهود برافر عام 2011 لتهجير سكان عشرات القرى الفلسطينية من صحراء النقب جنوب إسرائيل، وتجميعهم في ما تسمى "بلديات التركيز"، حيث تم تشكيل لجنة برافر لهذا الغرض.

ويعتبر الفلسطينيون هذا المشروع وجها جديدا لنكبة فلسطينية جديدة، لأن إسرائيل ستستولي بموجبه على أكثر من 800 ألف دونم من أراضي النقب وسيتم تهجير 40 ألفا من بدو النقب وتدمير 38 قرية غير معترف بها إسرائيليا.

وكانت القرى الفلسطينية داخل الخط الأخضر شهدت في السابق إضرابات وعدة أنشطة احتجاجية على هذه الخطة والتي تعني أن يتم حصر العرب الذين يشكلون 30% من سكان النقب في 1% فقط من أراضي هذه المنطقة.

المصدر : الجزيرة