جانب من اشتباكات الجيش الليبي وجماعة أنصار الشريعة في بنغازي قبل أيام (الجزيرة)

قتل عسكري في الجيش الليبي برصاص مجهولين أمام بيته في مدينة بنغازي، وهاجم مجهولون مقرا للجيش في المدينة ومقرا آخر لمنظمات المجتمع المدني في مدينة درنة بشرق البلاد، دون أن يسفر الهجومان عن سقوط ضحايا، بينما انطلقت اليوم أول انتخابات بلدية في أربع مدن بشرق وجنوب ليبيا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن مجهولين أطلقوا الليلة الماضية وابلا من الرصاص على الجندي محمد الشكري الورفلي أمام بيته في منطقة بوهديمة في مدينة بنغازي وأردوه قتيلا، وأوضح أن الورفلي كان أحد منتسبي اللواء الأول مشاة سابقا، وانتقل للعمل في القوات الخاصة والصاعقة في الجيش الليبي.

وذكر المصدر أن مجهولين استهدفوا في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت نقطة تابعة للقوات الخاصة والصاعقة متمركزة بالقرب من ثكنة بمفترق أرض الكواديك، وأوضح أن المهاجمين استخدموا حقيبة لغم مضاد للدبابات، وأطلقوا وابلا من الرصاص على واجهة الثكنة، وقواذف آر بي جي على الدورية.

وجرح شخص على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون بحالات إغماء جراء إلقاء أحد المجهولين مساء الجمعة قنبلة يدوية الصنع بالقرب من مظاهرة سلمية في مدينة بنغازي، أقيمت لدعم الجيش والشرطة ونبذ المظاهر المسلحة في المدينة.

وتعد هذه الحوادث استمرارا لتدهور الأوضاع الأمنية في بنغازي التي شهدت أمس الجمعة مقتل جندي وشرطي برصاص مجهولين، واندلعت الاثنين الماضي في المدينة مواجهات دامية سقط على إثرها سبعة قتلى وقرابة خمسين جريحا بين جماعة أنصار الشريعة والقوات الخاصة في الجيش الليبي.

وزير الثقافة والمجتمع المدني الحبيب الأمين اعتبر الحادث "عملا إجراميا" يهدف إلى ترويع المجتمع المدني وكتم أصوات المطالبين ببسط الأمن في البلاد

هجوم بدرنة
وفي مدينة درنة، قال مصدر محلي إن انفجار عبوة ناسفة وضعها مجهولون في الساعات الأولى من صباح اليوم أدى إلى تدمير كبير لمقر شبكة منظمات المجتمع المدني، وأوضح أن مقر الشبكة يقع في عمارة مأهولة بالسكان في منطقة ذيل الوادي في المدينة، وأن حريقا شب في المبنى.

وأشار إلى أن الشبكة تتبع وزارة الثقافة والمجتمع المدني، وتضم في عضويتها أكثر من سبعين منظمة ومؤسسة وجمعية أهلية مختلفة التخصصات.

وقال وزير الثقافة والمجتمع المدني في الحكومة الليبية المؤقتة الحبيب الأمين إن الحادث "عمل إجرامي" يهدف إلى ترويع المجتمع المدني وكتم أصوات المطالبين ببسط الأمن في البلاد، وإلغاء كافة المظاهر والتشكيلات المسلحة وحاملي السلاح بطرق غير شرعية.

انتخابات بلدية
من جانب آخر، أعلنت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية في ليبيا أن أول انتخابات للمجالس بدأت صباح اليوم السبت في عدد من مناطق شرق البلاد وجنوبها.

وقال عضو اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية المهدي البهلول إن الانتخابات في مرحلتها الأولى بدأت اليوم في أربع مدن، هي شحات والبيضاء بشرق البلاد وتازربو وبنت بية بالجنوب.

وكان من المقرر أن تتم عملية الانتخابات أيضا في مدينة غات الواقعة في أقصى الجنوب، لكن هيئة النزاهة والوطنية وتطبيق قانون العزل السياسي المتخصصة في استبعاد الشخصيات التي عملت في عهد نظام العقيد الراحل معمر القذافي، استبعدت أحد المرشحين مما دعاه إلى تقديم طعن لدى المحكمة الإدارية في دائرته.

وأشار البهلول إلى أن أربعين ألف موظف في اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية ولجانها الفرعية سيشاركون في العملية في مختلف ربوع ليبيا، لافتا إلى أن عملية الاقتراع تستمر يوما واحد ولمدة 12 ساعة من الصباح إلى المساء.

المصدر : الفرنسية