كيري التقى السيسي في آخر زيارة له للقاهرة في مارس الماضي (رويترز-أرشيف)
وصل وزير الخارجية الأميركية جون كيري إلى القاهرة في زيارة هي الأولى لمسؤول أميركي من هذا المستوى منذ عزل الجيش للرئيس محمد مرسيفي يوليو/تموز الماضي.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الزيارة التي ترافقت مع إجراءات أمنية مكثفة لن تستغرق سوى بضع ساعات.

وفي أول محطة في جولة تتضمن زيارات للسعودية والإمارات والأردن والجزائر والمغرب، سيلتقي كيري نظيره المصري نبيل فهمي والرئيس المؤقت عدلي منصور وقائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح السيسي، كما سيلتقي أيضا بعض فعاليات المجتمع المدني ويتباحث معهم في لقاءات مغلقة بشأن هواجس المدافعين عن حقوق الإنسان.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن كيري سيبحث مع مستقبليه التحول السياسي في البلاد وكيفية تأثير ذلك على العلاقات الثنائية مع واشنطن، وأوضح أن الوزير الأميركي سيؤكد في اجتماعاته على أهمية الالتزام بحكم القانون وسيدعو إلى محاكمات شفافة وعلنية لكل المصريين وتفادي الاعتقالات السياسية.

ومن المتوقع أن يدعو كيري أيضا إلى أن تكون العملية الانتقالية بمصر "ديمقراطية" وأن "تشمل كل الأطراف".

وأثار توقيت زيارة كيري جدلا على الساحة المصرية بالنظر إلى كونها تأتي قبل يوم واحد من انعقاد أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات بارزة في جماعة الإخوان المسلمين المنحلة بتهمة التحريض على قتل متظاهرين أمام قصر الاتحادية، فيما أكد المتحدث الرسمي بإسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي أنه لا يوجد رابط بين الزيارة والمحاكمة.

وتزايد التوتر في العلاقات المصرية الأميركية بعد أن أعلنت واشنطن في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أنها جمَّدت مبلغ 260 مليون دولار من المساعدات المقدَّمة للجيش المصري والبالغة 1.3 مليار دولار سنوياً.

وتعود آخر زيارة لكيري إلى القاهرة لمارس/آذار الماضي حين طلب من مرسي وحكومته القيام بإصلاحات اقتصادية وإشراك الجميع في اتخاذ القرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات