قال ناشطون إن القوات النظامية السورية كثفت قصفها على منطقة القلمون المحاذية للبنان للسيطرة على مزيد من البلدات، بعدما استعادت أمس مدينة دير عطية. وفي الوقت نفسه تعرضت حواجز ومواقع للقوات النظامية في حماة والرقة للقصف، مما أدى إلى مقتل وجرح جنود.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مدينة النبك تتعرض لقصف عنيف من القوات النظامية التي تسعى لاجتياحها.

وأضاف أن معارك عنيفة تدور في محيط المدينة القريبة من دير عطية, مشيرا إلى أن فصائل المعارضة أفشلت تقدم القوات النظامية المدعومة من مقاتلي حزب الله اللبناني.

وكانت القوات النظامية استعادت أمس مدينة دير عطية بعد قتال استمر أياما. وقالت شبكة شام إن جنودا سوريين ومقاتلين من حزب الله أعدموا 35 شخصا في المدينة بينهم أربع نساء وطفلة واحدة, مشيرة إلى أن بعض الجثث وجدت في البساتين.

أما مرصد حقوق الإنسان فقال إن القوات السورية تتوخى القوة التدميرية في النبك, بينما تجنبت ذلك في دير عطية لأن سكانها موالون للنظام حسب تعبيره.

وتسعى القوات النظامية لإحكام قبضتها على النبك التي تقع في خط واحد مع مدينتي دير عطية وقارة على الطريق بين دمشق وحمص, على أن تتجه لاحقا إلى يبرود بهدف غلق كل الممرات المؤدية إلى لبنان من جهة جبال القلمون الواقعة شمال العاصمة السورية.

اشتباكات
وفي ريف دمشق أيضا, نشبت الليلة الماضية وصباح اليوم اشتباكات في أطراف حي جوبر شرق دمشق والقابون جنوبها، وفقا لشبكة شام ولجان التنسيق المحلية.

كما تستمر الاشتباكات في منطقة المرج بالغوطة الشرقية حيث تسعى فصائل معارضة منذ أكثر من أسبوع إلى فك الحصار عن المنطقة المغلقة تماما منذ شهور طويلة.

من جهته, قال المركز الإعلامي السوري إن أطراف داريا بالريف الدمشقي تشهد مناوشات وعمليات قنص متبادلة بين الثوار والقوات النظامية, بينما حدث اشتباك في محيط حاجز النور بالمليحة حسب شبكة شام.

وفي ريف حماة الشرقي, سيطر الجيش الحر على حاجز معسكر أم خزيم وفقا لمركز حماة الإعلامي, بينما قال المرصد السوري إن ستة من حركة أحرار الشام قتلوا في هجوم على حاجز الغربال بين بلدتي صوران ومورك بحماة أيضا.

وفي الرقة, قصف الثوار مقر اللواء 93  قرب بلدة عين عيسى، مما تسبب في مقتل وجرح عدد من الجنود الذين كانوا فيه حسب المرصد.

وتجدد القتال بمناطق في درعا بينها عثمان وبصر الحرير التي تشن فيها فصائل معارضة هجوما على كتيبة التسليح هناك. وقال المرصد إن عنصرا من الجيش الحر قتل في اشتباك قرب حاجز الشامي في أريحا بإدلب.

video

قصف يومي
ميدانيا أيضا, قصفت مروحيات سورية اليوم أحياء حلب الشرقية بعد ساعات من مقتل عشرة أشخاص -جلهم أطفال ونساء- وإصابة عشرات آخرين في غارة على حي قاضي عسكر.

وقال المرصد السوري إن عددا من السكان أصيبوا الليلة الماضية في قصف منفصل بالرشاشات على حيي الصاخور وطريق الباب, وعلى بلدة حريتان.

كما سقط الليلة الماضية صاروخ سكود آخر داخل مدينة الرقة متسببا في إصابات, وذلك بعد ساعات من سقوط صاروخ آخر أودى بحياة ما لا يقل عن ثمانية مدنيين, في حين تحدث ناشطون عن قتلى في غارات على مدينة الطبقة التابعة للرقة.

وفي إدلب, ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على بلدات معرة النعمان والبارة وكفرنبل بإدلب, في حين قتل رجل وزوجته في قصف على صوارن بحماة حسب المرصد وشبكة شام. واستهدف قصف مدفعي اليوم أيضا مناطق في حمص، بينها الدار الكبيرة.

وتجددت اليوم الغارات والقصف بالمدافع على أحياء دمشق الجنوبية ومنها القابون, كما تجدد القصف على عدد من بلدات الغوطة ومنها داريا والمعضمية.

المصدر : وكالات,الجزيرة