إيطاليا عززت دورياتها قبالة لامبيدوزا بعد حوادث الغرق التي أدت لمقتل مئات المهاجرين (الجزيرة)

قالت قيادة حرس السواحل التركية إن خمسة سوريين ماتوا غرقا، وأنقذ تسعة بعد غرق قاربهم قبالة السواحل التركية أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

وكان القارب يحمل 14 سوريا يعتقد أنهم كانوا يحاولون الفرار من الحرب في وطنهم، وغرق في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة على مسافة تسعة كيلومترات من إقليم باليكسير غرب تركيا.

وقال متحدث باسم قيادة خفر السواحل التركية إن رضيعا لم يتعد الشهرين من العمر ضمن القتلى، وأضاف أنه لا توجد حالات حرجة بين المصابين الذين يتلقون العلاج بالمستشفى.

وتعتبر تركيا معبرا كبيرا للمهاجرين غير القانونيين القادمين من آسيا وأفريقيا والمتوجهين إلى أوروبا. ويتم فيها بانتظام توقيف مهاجرين من هاتين القارتين ومن الشرق الأوسط، كما تكثر فيها حوادث الغرق.

ولقي 24 مهاجرا آخر كانوا متجهين إلى اليونان في يوليو/تموز الماضي مصرعهم قبالة سواحل تركيا جراء غرق زورقهم.

وفي مواجهة الهجرة غير القانونية، بنَت اليونان مؤخرا سياجا بالأسلاك الشائكة على قسم من حدودها البرية مع تركيا، مما حوّل مسار تدفق المهاجرين نحو الجزر اليونانية الواقعة على مسافة قريبة من السواحل التركية في شرق بحر إيجة.

وتسبب النزاع في سوريا بزيادة عدد المهاجرين، مما دفع باليونان مدعومة بنظام فرونتكس التابع  للاتحاد الأوروبي إلى تعزيز دورياتها.

ولجأ نحو سبعمائة ألف سوري إلى تركيا فرارا من الحرب، ويعيش أكثر من أربعمائة ألف منهم خارج مخيمات اللاجئين.

تجدر الإشارة إلى أن السواحل الإيطالية كانت في الشهر الماضي مسرحا لغرق عدد من القوارب وعلى متنها مئات المهاجرين القادمين من بلدان تشهد أوضاعا متوترة، من بينها سوريا.

وكان أبرز هذه الحوادث ما وقع قبالة جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا، حيث أدى غرق زورقين إلى مقتل أربعمائة شخص، كان من بينهم مهاجرون سوريون هاربون من الحرب في بلادهم.

وإثر ذلك عززت قوات خفر السواحل الإيطالية دورياتها في عرض البحر الأبيض المتوسط لتجنب كوارث إضافية.

المصدر : وكالات