طلاب بالجامعات المصرية واصلوا مظاهراتهم الرافضة للانقلاب العسكري (الجزيرة)

قتل طالب بكلية الهندسة في جامعة القاهرة برصاص قوات الأمن وأصيب آخرون. وبينما تتواصل الاحتجاجات بمختلف الجامعات والمحافظات المصرية، اعتقلت قوات الأمن صحفيين اثنين وعددا من الطلاب.

وقال رئيس هيئة الإسعاف المصرية إن محمد رضا محمد (19 عاما) الطالب في كلية الهندسة بجامعة القاهرة قتل الخميس في تظاهرة بجامعة القاهرة، دون أن يعطي تفاصيل حول نوع الإصابة التي أدت لمقتل الطالب.

وكانت قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز لتفريق مظاهرة طلابية نددت بالانقلاب العسكري وبالاعتقالات التي طالت مئات الطلاب، كما أصيب عدد من الطلاب بحالات اختناق جراء إطلاق قنابل الغاز على المظاهرة التي خرجت من حرم الجامعة باتجاه ساحة ميدان النهضة.

وفي الإسكندرية هاجمت قوات من الجيش والشرطة ومجهولون مظاهرة لطلاب جامعة الإسكندرية، واستَعملت قنابل الغاز وطلقات الخرطوش لتفريقهم, وأفاد ناشطون بإصابة عشرات الطلاب والطالبات باختناق، وأصيب آخرون بجروح بعد تدخل قوات الجيش والشرطة.

وكان طلاب جامعة الإسكندرية نظموا مظاهرات شارك فيها آلاف من مختلف الكليات احتجاجا على حكم محكمة الجنايات أمس بحبس 14 فتاة لمدة 11 عاما لكل واحدة منهن لمشاركتهن في مظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري.

المتظاهرون نددوا بأحكام حبس فتيات الإسكندرية (الجزيرة)

مظاهرات
وتظاهر طلاب ضد الانقلاب بالتبين بجنوب القاهرة ظهر الخميس، وردد المشاركون في المظاهرات هتافات رافضة للانقلاب ومناهضة لوزارة الداخلية.

كما نظم طلاب ضد الانقلاب بمدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة وقفتين احتجاجيتين فى نفس التوقيت تنديدا بالحكم الصادر بحق فتيات الإسكندرية. ورفع المحتجون أثناء وقفتهم لافتات تندد بالانقلاب العسكرى ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

وتظاهر ظهر اليوم الخميس العشرات من المنتمين للقوى التي توصف بالمدنية أمام محكمة عابدين وسط القاهرة، مطالبين بالإفراج عن 24 شابا اعتقلوا أول أمس أثناء مظاهرة أمام مجلس الشورى، رددوا فيها هتافات مناهضة للسلطة الحالية.

وكانت هذه المظاهرة التي اعتقل فيها 44 شخصا في الجملة بمثابة تحد لقانون التظاهر الذي أقرته الحكومة المؤقتة الأحد الماضي, وضد مبدأ إحالة مدنيين إلى المحاكم العسكرية.

ودعت لجنة الحريات في نقابة المحامين وعدد من الحركات الثورية إلى تنظيم مسيرات سلمية حاشدة أسبوعيا، تنطلق من أمام نقابة المحامين ابتداء من الأحد المقبل وطالبت بإلغاء قانون التظاهر وإقالة حكومة حازم الببلاوي.

كما حذرت حركة 6 أبريل من تفاقم الغضب الشعبي بسبب الممارسات الأمنية التي تستهدف الحريات, بما في ذلك قانون التظاهر الجديد. وقال العضو بالحركة محمد فواز لرويترز إن قانون التظاهر يمكن أن يؤدي الى إسقاط النظام الحالي.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعرب عن قلقه من الاعتقالات واستخدام العنف لتفريق المتظاهرين في مصر

قلق دولي
وتثير الإجراءات التي تتخذها السلطة الحاكمة في مصر لتقييد الحريات انتقادات داخلية, كما باتت تثير قلقا دوليا.

وفي هذا الإطار, أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه إزاء الاعتقالات واستخدام العنف لتفريق المتظاهرين في مصر، بما في ذلك التقارير عن اعتداءات جنسية. وشدد بيان باسم بان كي مون على أهمية احترام حق التظاهر السلمي وحرية التجمع, ودعا إلى الالتزام بالحوار ونبذ العنف.

وحث بان السلطات المصرية على مراجعة القانون، وضم صوته لمنتقدي القانون باعتبار أنه يترك الباب مفتوحا لتأويلات قمعية مقيدة للحريات، وفق ما قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي.

اعتقالات
من ناحية أخرى ألقت قوات الأمن المصرية القبض على مدير تحرير صحيفة اليوم السابع وقناة مصر 25 السابق الكاتب الصحفي هاني صلاح الدين من مطار القاهرة أثناء توجهه إلى بيروت.

وفي وقت سابق الخميس ألقت قوات الأمن القبض على مؤسس حركة "مسيحيون ضد الانقلاب" الصحفي رامي جان.

وأدانت حركة "صحفيون ضد الانقلاب" اعتقال جان وطالبت بالإفراج الفوري عنه. واعتبرت الحركة أن "القبض على جان يفصح عن استهداف طائفي، بعد نجاحه، وهو المسيحي الديانة، في تأسيس حركة مسيحيون ضد الانقلاب، وانضمام مزيد من المصريين المسيحيين إليها، ضد الانقلاب الدموي، بعد أن ظهرت حقيقته للجميع".

المصدر : الجزيرة + وكالات