قوات الاحتلال الإسرائيلي اشتبكت مع المسلحين الثلاثة وقتلتهم (رويترز-أرشيف)

استشهد ثلاثة فلسطينيين ليل الثلاثاء على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة يطا بمدينة  الخليل جنوب الضفة الغربية. وقال جيش الاحتلال في بيان إنه تمكن من إفشال عملية مسلحة بالقرب من الخليل مما أسفر عن مقتل ثلاثة مسلحين، مضيفا أنه لم يُصب أي من جنوده بأذى.

وحسب بيان الجيش الإسرائيلي فإن "الخلية" تنتمي إلى "السلفية الجهادية التابعة لتنظيم القاعدة"، مضيفا أن عناصرها كان يستعدون لشن هجمات مسلحة.

وكانت القوات الخاصة الإسرائيلية قد اعترضت سيارة كان بداخلها المسلحون حيث دار اشتباك بين الجانبين سقط على أثره اثنان من عناصر الخلية بينما حاول الثالث الفرار لكن الجيش أعلن لاحقا أنه قضى عليه في منطقة بلدة يطا جنوب مدنية الخليل.

وأوضح جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) أن الناشطين الثلاثة يشتبه في انتمائهم إلى مجموعة سلفية جهادية في جنوب الضفة الغربية المحتلة، وأنهم كانوا ينوون شن هجوم في مناطق إسرائيلية وأخرى تابعة للسلطة الفلسطينية.

وأكد الشين بيت العثور على مسدسين وعبوات ناسفة في السيارة التي كان يستعملها الناشطون الثلاثة، مضيفا أن العديد من عناصر "الشبكة" تم اعتقالهم مؤخرا وبيّن استجوابهم أنهم "كانوا في صدد بناء بنية تحتية عسكرية واسعة عبر إقامة مخابئ وشراء أسلحة وصنع متفجرات".

وأفاد مراسل الجزيرة نت في الخليل عوض الرجوب بأنه على أثر العملية أغلقت قوات الاحتلال المنطقة ونشرت العديد من الحواجز على مداخل القرى والخرب القريبة.

من جانبه أوضح مراسل الجزيرة في فلسطين وليد العمري أن قوات الاحتلال كانت اعتقلت خلال الأسبوعين الماضيين نحو ثلاثين فلسطينيا من مختلف مدن الضفة الغربية، وأعلنت عن وجود "شبكة من السلفية الجهادية المرتبطة بتنظيم القاعدة" كانت تخطط -حسب الإسرائيليين- لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية وأخرى ضد شخصيات في السلطة الفلسطينية.

وأضاف العمري أن التحقيقات التي أجرتها قوات الاحتلال مكنت من معرفة من تبقى من الشبكة خارج السجون، فكانت قوات الاحتلال تتعقب الفلسطينيين الثلاثة الذين قتلتهم بالقرب من الخليل الثلاثاء وأدعت أنها كانت تحاول القبض عليهم وعندما قاوموا أطلقت النار عليهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات