الاشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي بدمشق وريفها تدور في ظل تواصل القصف (رويترز)

قال ناشطون إن مقاتلي المعارضة يخوضون معارك عنيفة في ريف دمشق استعادوا فيها السيطرة على عدد من القرى وسيطروا على أخرى سعيًا لفك الحصار عن الغوطة الشرقية، فيما سقط عدد من جرحى بينهم أطفال في قصف القوات النظامية مدينة تلبيسة بريف حمص.

وبث ناشطون صورا على الإنترنت قالوا إنها لمقاتلين من المعارضة أثناء عودتهم من معركة خاضوها ضد مقاتلي النظام في بلدة العتيبة قرب مطار دمشق الدولي.

وذكر الناشطون أن المعركة أسفرت عن تقدم قوات المعارضة واقترابها من فك الحصار عن الغوطة الشرقية وفتح طرق أخرى لإدخال مواد غذائية وطبية للسكان المحاصرين.

من جهتها، قالت شبكة شام إن قوات المعارضة دمرت دبابتين لقوات النظام أثناء محاولتها التسلل لمدينة يبرود في القلمون بريف دمشق.

وتشهد المنطقة اشتباكات متواصلة بالأسلحة الثقيلة والرشاشات، وقد قطعت قوات المعارضة الطريق الدولي الذي يصل دمشق بحمص بين مدينتي قارة والنبك لليوم السادس على التوالي، فيما تشن طائرات النظام غارات متتالية على مدينتي يبرود والنبك، كما تشهد قصفا بالمدفعية والدبابات من مقر اللواء 18 في جبال القلمون.

من جهته، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات دارت بعد منتصف الليلة الماضية بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المعارضة في محور الكباس عين ترما، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وبيّن المصدر ذاته أن هذا القصف ترافق مع قصف القوات النظامية مناطق في الغوطة الشرقية ومحيط بلدة رنكوس ومزارعها، في حين قصفت القوات النظامية فجر اليوم مناطق في بلدة الرحيبة.

تواصل الاشتباكات على عدة محاور سورية (الفرنسية)

محاور أخرى
يأتي ذلك في حين تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية من جهة ومقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى مقاتلة من جهة أخرى على طريق حمص دمشق الدولي من جهة جسر يبرود، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي دمشق، تعرضت مناطق في حي جوبر لقصف قوات النظام، ترافق مع اشتباكات عند أطراف حي برزة، فيما أدى قصف حي العسالي إلى سقوط عدد من الجرحى.

إلى ذلك، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بسقوط جرحى بينهم أطفال في قصف قوات النظام تلبيسة بريف حمص.

وقال ناشطون إن جيش النظام قصف مدينة تلبيسة بالهاون والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ مما أدى لسقوط جرحى وهدم عدد من المنازل السكنية في المدينة. ويأتي هذا بالتزامن مع القصف اليومي المتكرر لمدينة الرستن وبلدة الغنطو وحي الوعر في حمص.

من جهتها، قالت شبكة شام إن حريقا كبيرا اندلع في أحد أسطح الأبنية السكينة جراء القصف بالهاون من قبل قوات النظام على حي الوعر.

كرّ وفرّ
وفي حلب، بث ناشطون صورا لاشتباكات بين قوات النظام والمعارضة في بلدة رسم عسان في ريف حلب الجنوبي.

ودمر مقاتلو المعارضة دبابتين تمكنوا من قتل طاقمهما باستخدام صواريخ متطورة ودبابات وأسلحة ثقيلة، حيث تشهد منطقة ريف حلب الجنوبي والشرقي معارك كر وفر بين  الجيش الحر والنظامي.

وكان ناشطون قد ذكروا أن فصائل سورية معارضة سيطرت على قرى بريف حلب، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وكتائب إسلامية مقاتلة أخرى سيطروا على عدة قرى في ريف حلب على طريق السلمية خناصر حلب، إثر اشتباكات مع القوات النظامية.

وأضاف المرصد أن الكتائب المشاركة في المعركة تسعى إلى قطع هذه الطريق الإستراتيجية التي تعد شريان الحياة للمناطق التي تسيطر عليها القوات النظامية بمحافظة حلب.

في غضون ذلك، تعرضت مناطق في حي طريق السد في درعا ومخيم درعا لقصف من قبل القوات النظامية وسط اشتباكات في الجهة الغربية من بلدة غباغب، ترافق مع قصف على مناطق في البلدة، وعلى بلدتي ناحتة والشيخ مسكين مما أدى لسقوط جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات