تحالف الشرعية دعا للتظاهر اليوم بذكرى مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة (الفرنسية)

من المتوقع خروج مظاهرات في مختلف المدن المصرية اليوم الأحد استجابة لدعوات التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب لإحياء ذكرى مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة ضمن أسبوع "رابعة.. مذبحة القرن" في حين أعلن وزير الداخلية مواجهة أي مظاهرة تخرج عن السلمية بحسم مهما كانت الخسائر.

وحثّ التحالف المصريين على الخروج في مسيرات سلمية في جميع أنحاء مصر بذكرى مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب الماضي والتي خلفت آلاف القتلى والجرحى.

كما دعا من أسماهم أحرار العالم للتظاهر أمام السفارات المصرية بمختلف دول العالم لإحياء الذكرى تحت شعار "رابعة.. مذبحة القرن".

وأشار التحالف إلى الاحتفاء بأم الشهيد "التي أصبحت أمًّا لكل المصريين، ومصدر إلهام لمعاني الصمود والتضحية والعطاء" وفقا للبيان.

وكانت مظاهرات ومسيرات قد خرجت الليلة الماضية في عدد من المحافظات تنديدا بالانقلاب العسكري، وللمطالبة بعودة الشرعية.

ونظم مناهضو الانقلاب وقفة احتجاجية في حي المهندسين بالقاهرة، استنكروا خلالها الاعتداء على طلاب الجامعات مطالبين بالإفراج عن المعتقلين ومحاكمة المتورطين في الانقلاب.

كما نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية بمحافظة الفيوم مسيرة حاشدة شارك فيها شباب ألتراس حلفاوي. وفي مدينة طنطا بمحافظة الغربية تظاهر مئات من رافضي الانقلاب ضمن فعاليات أسبوع "مذبحة القرن".

وعلى صعيد الحراك الشعبي المناهض للانقلاب، خرجت مسيرة وصفت بـ"الحاشدة" في الميمون بمحافظة بني سويف (وسط) لإعلان رفض القرية للانقلاب العسكري، وللمطالبة بما يسمونه "عودة الشرعية" المتمثلة في الرئيس المعزول محمد مرسي.

وكان الطلاب المعارضون للانقلاب العسكري قد نظموا مظاهرات بعدد من الجامعات والكليات أمس السبت، منها مظاهرات بكليّة الدراسات الإسلامية التابعة لجامعة الأزهر بمدينة دمنهور، مركز محافظة البحيرة (شمال) وكلية التربية بجامعة السادات بالمنوفية.

اتحاد طلاب مصر أعلن ثورة طلابية وشيكة مع تواصل المظاهرات بالجامعات

ثورة طلابية
من جانبه دعا اتحاد طلاب مصر إلى مظاهرات تخرج من جميع الجامعات المصرية الأحد. وقال الاتحاد في بيان إن السلطات تحاول "فرض واقع جديد على الحركة الطلابية يتمثل في منع كل صوت حر وكل هتاف ثائر، مهما كان لونه أو انتماؤه".

وتابع البيان "وكعادة الطلاب دائماً لم يقفوا مكتوفي الأيدي وأعلنوا ثورة وشيكة تلوح في الأفق، وخرجت المظاهرات والفعاليات في كل جامعات مصر لتدافع عن الثوابت، وتؤكد على الحقوق، فكان الرد الأمني بما يفوق كافة التوقعات".

وأكد أن "معظم إدارات الجامعات تواطأت مع الانقلاب، وفتحت الطريق أمام البلطجية ليقوموا بالاعتداء على الطلاب وكسر إرادتهم، ثم اتخذ الرد الأمني شكلاً خطيراً، لتقتحم مدرعات الداخلية وجنودها ساحات الجامعات المقدسة، وتملأها بسحب الغاز وتطارد طلابها وتعتقلهم داخل المعامل، فيغدو الطلاب بين مطارد ومعتقل وشهيد".

وأوضح البيان أن الحصيلة الإجمالية "للاعتداءات على طلاب مصر بلغت 362 معتقلا و140 شهيدا حتى الآن".

إبراهيم: الداخلية ستتعامل بحسم وبقوة مع المظاهرات مهما كانت الخسائر (رويترز)

تحذير
من جانبه حذر وزير الداخلية محمد إبراهيم المشاركين بالاحتجاجات الرافضة للانقلاب بالتعامل بحسم وبقوة مع "أي تظاهرة تقطع طريقا أو تخرج عن السلمية مهما كانت الخسائر سواء عندي أو عندهم".

واتهم إبراهيم -في مؤتمر صحفي السبت- جماعة الإخوان المسلمين بتمويل ما وصفه بـ"الإرهاب" في البلاد.

وقال إنه "تم ضبط خمسة من قيادات التنظيمات الإرهابية وكانوا من ضمن المعتصمين برابعة والنهضة".

وأضاف الوزير أن الشرطة كشفت عن عدد من "البؤر الإرهابية" بينها "خلية تضم 39 من العناصر المتطرفة يقودها نبيل المغربي القيادي الإرهابي" وقال إنهم أعدوا لاستهداف رجال شرطة وجيش وسياسيين وإعلاميين.

المصدر : الجزيرة + وكالات