طالبات في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تظاهرن تنديدا بمقتل زميل لهنّ بمسيرات الأمس (الجزيرة)

نظم الطلاب المعارضون للانقلاب العسكري في مصر مظاهرات في عدد من الجامعات والكليات اليوم السبت، وذلك تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للتظاهر على مدار الأسبوع تحت شعار "رابعة.. مذبحة القرن"، تذكيرا بمرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي  رابعة العدوية والنهضة.

فقد تظاهرت طالبات في كليّة الدراسات الإسلامية التابعة لجامعة الأزهر في مدينة دمنهور، مركز محافظة البحيرة (شمال)، تنديدا بمقتل زميل لهنّ أثناء مظاهرات أمس الجمعة. ووقعت اشتباكات بين الطالبات المؤيدات للانقلاب والمعارضات له، وتراشق الجانبان بالحجارة مما أدى لوقوع بعض الإصابات، وفق ما قالت شبكة رصد الإخبارية.

وفي محافظة المنوفية (دلتا مصر)، خرجت مسيرة من كلية التربية بجامعة السادات اتجهت إلى كلية الدراسات الإسلامية، تنديدا باقتحام قوات الأمن للمدينة الطلابية لجامعة الأزهر بالقاهرة.

ومساء الأربعاء، اقتحمت قوات الأمن المدينة الطلابية لجامعة الأزهر في مدينة نصر (شرق القاهرة)، وأطلقت الغاز المدمع وطلقات الخرطوش، مما أسفر عن مقتل طالب بالفرقة السادسة بكلية الطب وإصابة آخرين، إلى جانب اعتقال العشرات.

وعلى صعيد الحراك الشعبي المناهض للانقلاب، خرجت مسيرة وصفت بـ"الحاشدة" في قرية الميمون بمحافظة بني سويف (وسط) لإعلان رفض القرية للانقلاب العسكري، وللمطالبة بما يسمونه "عودة الشرعية" المتمثلة في الرئيس المعزول محمد مرسي.

تحالف الشرعية دعا للتظاهر لمدة أسبوع للتذكير بمرور مائة يوم على فض رابعة (الفرنسية)

مطالب وتنديدات
وتتشارك جميع الفعاليات المناهضة للانقلاب في رفع المشاركين شعار مجزرة رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول وضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بمرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، وبلغت ذروتها في فض اعتصامي رابعة والنهضة يوم 14 أغسطس/آب الماضي، مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والمصابين.

وعادة ما تتركز هتافات المتظاهرين على التنديد بالانقلاب العسكري ووزيري الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم، والمطالبة بعودة ما يسمونها "الشرعية" والمسار الديمقراطي، وبمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، وكذلك الإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

وكان التحالف قد دعا إلى التظاهر غدا الأحد في جميع أنحاء مصر بذكرى مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وذلك في أعقاب مقتل ثلاثة أشخاص -أحدهم طفل- وإصابة العشرات الجمعة في اشتباكات بين الشرطة ومعارضين للانقلاب بالقاهرة والسويس والمنيا.

وحثّ التحالف، في بيان أصدره مساء الجمعة، المصريين على الخروج غدا الأحد في مسيرات سلمية في جميع أنحاء مصر ومختلف دول العالم لإحياء ذكرى مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، والذي خلف آلاف القتلى والمصابين تحت شعار "رابعة.. مذبحة القرن".

ودعا التحالف إلى الاحتفاء بأم الشهيد "التي أصبحت أمًّا لكل المصريين، ومصدر إلهام لمعاني الصمود والتضحية والعطاء" وفقا للبيان.

ثلاثة أشخاص بينهم طفل قتلوا باشتباكات شهدتها مظاهرات الجمعة (الفرنسية)

ضحايا الجمعة
وجاءت دعوة تحالف الشرعية بعد مقتل ثلاثة أشخاص -أحدهم طفل- وإصابة العشرات أمس الجمعة في اشتباكات بين الشرطة ومعارضين للانقلاب العسكري في القاهرة والسويس والمنيا، وذلك بعد تدخل الأمن لتفريق المظاهرات والمسيرات التي حملت شعار "مذبحة القرن"، ضمن أسبوع التذكير بمجزرة فض الاعتصامين.

وقال مسؤول أجهزة الإسعاف في وزارة الصحة إن رجلا قتل في المنيا (بصعيد مصر) كما قتل طفل يبلغ من العمر عشرة أعوام بطلق ناري في الرأس بالسويس (المطلة على المجرى الملاحي لقناة السويس). كما ذكرت مصادر للجزيرة أن شخصا قتل في العاصمة القاهرة. وقالت وزارة الصحة إن 14 شخصا أصيبوا في مواجهات متفرقة بالبلاد.

وبدورها، أعلنت قوات الأمن إلقاء القبض على 28 شخصا أثناء اشتباكات بين من سمتهم "مواطنين" ومتظاهرين معارضين للانقلاب بمحافظتي القاهرة والجيزة.

من جانبه اتهم تحالف دعم الشرعية -في بيان- ما وصفها بمليشيات الانقلاب، بالاستعانة ببلطجية مدججين بالسلاح لتفريق المتظاهرين السلميين في مظاهرات الجمعة، مما أسفر عن سقوط قتيلين وعشرات المصابين معظمهم في حالات حرجة. كما حمّل التحالف وزيري الدفاع والداخلية المسؤولية الجنائية عن كل هذه الأحداث.

المصدر : الجزيرة