محمد السادس (يسار) يزور البيت الأبيض للمرة الأولى منذ العام 2004 (الفرنسية)

التقى الرئيس الأميركي باراك أوباما مساء الجمعة الملك المغربي محمد السادس الذي يزور البيت الأبيض رسميا للمرة الأولى منذ العام 2004.

وذكر البيت الأبيض أن أوباما سيبحث مع ضيفه مكافحة العنف ودعم عمليات الانتقال الديمقراطي وتعزيز التنمية الاقتصادية في الشرق الأوسط وأفريقيا، بالإضافة إلى ملف الصحراء الغربية.

وقبل اللقاء أكد البيض الأبيض أن خطة المغرب للحكم الذاتي في الصحراء الغربية في نظرها "جدية وواقعية وذات مصداقية". وقال المتحدث باسمه جاي كارني إن هذه الخطة تمثل مقاربة ممكنة يمكن أن تلبي تطلعات سكان الصحراء الغربية لإدارة شؤونهم في إطار من السلام والكرامة.

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة ضمها المغرب عام 1975، وهو يعرض على الصحراويين حكما ذاتيا واسعا في كنف المملكة، لكن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) -المدعومة من الجزائر- ترفض الاقتراح وتطالب باستفتاء لتقرير المصير.

وتنتشر بعثة للأمم المتحدة منذ العام 1991 في الصحراء الغربية. وفي أبريل/نيسان الماضي مدد مجلس الأمن مهمتها وشجع المغرب على أن يحترم بشكل أفضل حقوق الإنسان الصحراوي، ولم يكلف البعثة بإجراء تحقيق في هذا المجال كما كانت تريد واشنطن.

حالات معزولة
وكانت الوزيرة المنتدبة في الخارجية المغربية مباركة بوعيدة اعتبرت الخميس -قبل وصول ملك المغرب إلى أميركا- أن خروقات حقوق الإنسان التي تسجل في المغرب تبقى حالات معزولة.

وكررت المسؤولة المغربية معارضة الرباط لتوسيع مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو) لتشمل ملف مراقبة حقوق الإنسان.

وكان أوباما أجرى في مايو/أيار الماضي محادثة هاتفية مع الملك المغربي دعاه فيها إلى زيارة واشنطن، وفق ما أعلنه آنذاك البيت الأبيض الذي أوضح أن الرجلين "تحدثا عن أهمية تعميق العلاقات خصوصا في الملفات الأمنية ذات الاهتمام المشترك".

المصدر : وكالات