آثار الدمار بأحد الشوارع في حرستا بالغوطة الشرقية جراء المعارك والقصف (رويترز)
قال ناشطون سوريون إن مقاتلي المعارضة سيطروا على حقل العمر النفطي في مدينة دير الزور، كما تمكنوا من السيطرة على قرية اصمد في ريف حمص الشرقي، بينما قتل ما لا يقل عن 29 شخصا بينهم امرأة وطفلة خلال غارات شنتها قوات النظام على أحياء في مدينة حلب وريفها، ونجا وزير سوري من محاولة اغتيال في محافظة طرطوس.

وأفاد الناشطون بأن جبهة النصرة وجيش الإسلام، وكتائب أخرى، سيطرت على الحقل النفطي في دير الزور بعد معارك مع قوات النظام أسفرت عن استيلاء مقاتلي المعارضة على سبع دبابات وعدد من الأسلحة والآليات الموجودة داخل الحقل.

من جهتها تحدثت شبكة شام عن عدة غارات شنها الطيران الحربي السوري على أحياء دير الزور، كما تعرضت تلك الأحياء لقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.

وفي حمص، قالت الشبكة إن مقاتلي الكتائب الاسلامية والجيش الحر  سيطروا على بلدة اصمد في ريف المدينة الشرقي، في وقت تعرضت فيه عدة مناطق لقصف بالمدفعية الثقيلة التابعة للنظام. كما تحدثت عن قصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون استهدف حي الوعر وأحياء حمص المحاصرة.

وفي تطور آخر قالت قناة الإخبارية السورية إن وزير المصالحة الوطنية علي حيدر نجا من محاولة اغتيال في محافظة طرطوس، وأفادت مواقع حكومية سورية بأن سيارة الوزير تعرضت لإطلاق نار على طريق مصياف-القدموس، ما أسفر عن مقتل سائقه، مشيرة إلى أن الوزير لم يكن في السيارة أثناء إطلاق النار.

video

دمشق وريفها
وفي دمشق، أشار المصدر نفسه إلى قصف عنيف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة على أحياء القابون والعسالي ومخيم اليرموك ومنطقة بور سعيد بحي القدم، كما دارت اشتباكات في تلك المناطق.

وفي ريف دمشق، قال ناشطون سوريون إن شخصين قتلا وجرح آخرون جراء غارات جوية لقوات النظام على مدينتي يبرود والنبك.

وأفاد ناشطون بأن المدينتين الواقعتين في منطقة القلمون بريف دمشق تعرضتا لنحو 14 غارة جوية منذ صباح اليوم، ما أسفر عن دمار كبير وسقوط عدد من الجرحى.

وقالت لجان التنسيق إن اشتباكات عنيفة دارت على الجبهة الشمالية والغربية من المعضمية بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام المدينة مدعومة بعناصر من الحرس الجمهوري واللجان الشعبية.

من جهتها تحدثت شبكة شام عن قصف من الطيران الحربي التابع للنظام استهدف النبك ودير عطية وسط قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على عدة مناطق بالغوطة الشرقية واشتباكات على الجبهة الشمالية لمدينة معضمية الشام، مشيرة إلى استمرار الاشتباكات بمنطقة المرج بالغوطة الشرقية.

أما الهيئة العامة للثورة السورية فأفادت بسقوط عدد من الجرحى جراء قصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات النظام على معضمية الشام خلف دمارا هائلا بالمنازل، واشتباكات عنيفة جدا على الجبهة الشمالية والغربية من المدينة.

كما تحدثت الهيئة عن سقوط قتيل على الأقل وجرحى جراء القصف بالطيران الحربي على مدينة النبك.

وأمس الجمعة سيطر مقاتلو المعارضة بشكل شبه كامل على مدينة دير عطية بمنطقة القلمون شمال دمشق حيث أحرز النظام خلال الأيام الماضية تقدما كبيرا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ونشطاء المعارضة.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن قوات النظام لا تزال موجودة بمشفى المدينة وعلى تلة صغيرة عند أطراف المدينة بالقرب من طريق حمص دمشق العام.

ونفى مصدر أمني سوري سيطرة مقاتلي المعارضة على دير عطية، مشيرا إلى أن من وصفهم بإرهابيين فروا من قارة لجؤوا إلى مبان عند أطراف المدينة، ويتولى الجيش معالجة المسألة.

وكان مقاتلو المعارضة دخلوا المدينة الأربعاء غداة انسحابهم من بلدة قارة القريبة التي تمكن النظام الحاكم من السيطرة عليها.

للمزيد اضغط لزيارة صفحة الثورة في سوريا

جبهات أخرى
وفي حلب شمال البلاد، قتل ما لا يقل عن 29 شخصا بينهم امرأة وطفلة خلال غارات شنتها قوات النظام السوري السبت على أحياء في مدينة حلب وريفها، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد بمقتل ما لا يقل عن 14 شخصا وإصابة العشرات بجراح في قصف شنته طائرة حربية على حي طريق الباب الواقع شرق مدينة حلب، كما نفذ الطيران الحربي أربع غارات جوية على مناطق في مدينة الباب وبلدة تادف الواقعتين شمال شرق المدينة، ما أدى إلى مقتل 15 مواطنا بينهم سيدة وطفلة.

من جهتها تحدثت شبكة شام عن اشتباكات عنيفة باللواء 80 ومحيطه شرقي المدينة، واشتباكات بالأحياء الغربية لها.

وفي حماة قالت شبكة سوريا مباشر إن مروحيات النظام قصفت بالبراميل المتفجرة مدينة كفرزيتا بريف المدينة الشمالي، وبث ناشطون صورا لاشتباكات بين قوات المعارضة وجيش النظام في منطقة الكفر بريف حماة ضمن معركة أطلقت عليها قوات المعارضة اسم غارة الله. كما ألقت مروحيات النظام براميل أخرى على بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي.

أما في درعا جنوب البلاد، فتحدثت شبكة شام عن تعرض أحياء طريق السد ومخيم درعا وأحياء درعا البلد لقصف بالمدفعية الثقيلة، كما تعرضت مدن وبلدات أم ولد وعتمان وإنخل بريف المحافظة لقصف مماثل.

وفي الرقة شمال شرق البلاد، أفادت شبكة شام باندلاع اشتباكات عنيفة مستمرة بالفرقة 17 شمال المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات