سليمان طالب بتحييد لبنان عن الأزمات الإقليميّة، والانسحاب فورا من الصراع في سوريا (الفرنسية-أرشيف)

انتقد الرئيس اللبناني ميشال سليمان "استقلال أطراف لبنانية عن منطق الدولة"، و"تخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح"، في إشارة إلى حزب الله الذي يقاتل في سوريا إلى جانب قوات نظام بشار الأسد.

وحذر في كلمة له بالذكرى السبعين لاستقلال لبنان من أنه لا يمكن أن تقوم دولة الاستقلال إذا ما قررت أطراف أو جماعات لبنانيّة بعينها الاستقلال عن منطق الدولة، أو إذا ما ارتضت الخروج عن التوافق الوطني، باتخاذ قرارات تسمح بتخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح على أرض دولة شقيقة، وتعريض الوحدة الوطنية والسلم الأهلي للخطر.

وجدد سليمان الدعوة الى تحييد لبنان عن التداعيات السلبيّة للأزمات الإقليميّة، والانسحاب فورا من الصراع الدائر في سوريا.

وتعليقا على التفجيرات التي شهدها لبنان مؤخرا، قال سليمان إنها مخزية، مدينا التفجير الذي استهدف السفارة الإيرانية قبل أيام وأدى إلى قتل وجرح العشرات، معتبرا أن ذلك يؤكد ما يتهدد لبنان من مخاطر فتنة وإرهاب مستورد.

وكان تفجيران استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت الثلاثاء الماضي وتسببا بمقتل 25 شخصا، بينهم الملحق الثقافي الإيراني وعدد من حراس السفارة، وإصابة 150 آخرين بجروح.

وحمل سياسيون لبنانيون من خصوم حزب الله الحزب جزءا من المسؤولية عن التفجيرين بسبب تورطه في النزاع السوري. وقد تبنت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "كتائب عبدالله عزام"  التفجيرين، مطالبة بانسحاب حزب الله من سوريا.

ويمتلك الحزب ترسانة من الأسلحة يطالب خصومُه بوضعها تحت تصرف الدولة والجيش، غير أن الحزب يرفض التخلي عنها بذريعة مقاومة إسرائيل التي لا تزال تحتل أجزاء من لبنان.

وفي كلمته دعا سليمان لعدم السماح بإيصال البلاد إلى حال من الفراغ، متخوفا من عدم التمكن من إنجاز الانتخابات الرئاسية المقررة في مايو/أيار المقبل في ظل استمرار المأزق السياسي والأمني الذي تمر به البلاد.

وبسبب الانقسام الحاد في لبنان حول الأزمة السورية، لم تتفق الأطراف اللبنانية على تشكيل حكومة منذ سبعة أشهر، حيث تدير البلاد حكومة تصريف أعمال.

المصدر : وكالات