إصابات جراء هجوم قوات الأمن على متظاهرين قرب ميدان رابعة العدوية (الفرنسية)

قتل ثلاثة أشخاص -أحدهما طفل- وأصيب عشرات اليوم الجمعة في اشتباكات بين الشرطة المصرية ومعارضين للانقلاب العسكري في القاهرة والسويس والمنيا، وذلك بعد تدخل الأمن لتفريق مظاهرات ومسيرات تحت شعار "مذبحة القرن" تذكيرا بمرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وقال مسؤول أجهزة الإسعاف في وزارة الصحة بحسب ما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية، إن رجلا قتل في المنيا (صعيد مصر) كما قتل طفل يبلغ من العمر عشرة أعوام بطلق ناري في الرأس بالسويس (المطلة على المجرى الملاحي لقناة السويس). كما ذكرت مصادر للجزيرة أن شخصا قتل في العاصمة القاهرة.

وفي سياق مواز ألقت قوات الأمن القنابل المدمعة على مسيرة أثناء توجهها إلى ميدان رابعة العدوية، كما ألقت قنابل مماثلة على طلاب الأزهر لمنعهم من الخروج من المدينة الجامعية القريبة من محيط نفس الميدان، وفق لقطات مباشرة بثتها الجزيرة.

وقال شاهد عيان يدعى حمادة فتحي للجزيرة إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز بكثافة على مسيرة كبيرة خرجت من مدينة نصر كانت في طريقها إلى رابعة العدوية، مما أسفر عن إصابة عدد من المشاركين فيها باختناقات لا سيما في صفوف النساء والأطفال، حسب قوله.

وأعلنت قوات الأمن المصرية في وقت سابق اليوم أنها ألقت القبض على 27 شخصا أثناء اشتباكات بين ما سمتهم "مواطنين" ومتظاهرين معارضين للانقلاب بمحافظتي القاهرة والجيزة.

وعلى صعيد الحراك الشعبي، تظاهر آلاف المصريين في مختلف المحافظات تلبية لدعوة تحالف دعم الشرعية إلى التظاهر لمدة أسبوع تحت شعار "مذبحة القرن".

وخرجت في القاهرة مسيرات عقب صلاة الجمعة في أغلب أحياء العاصمة، وكان أكثرها حشدا في أحياء مدينة نصر والمهندسين والمعادي وحلوان والمطرية وعين شمس والزيتون والهرم و6 أكتوبر.

كما بثت الجزيرة لقطات مباشرة لمظاهرات ومسيرات كبيرة في محافظات الإسكندرية وبورسعيد والدقهلية وقنا والمنيا وبني سويف والشرقية والفيوم وأسيوط وقنا والمنيا.

اضغط للدخول إلى الصفحة الخاصة عن مصر

شعارات ومطالب
وتشاركت جميع المظاهرات في رفع المشاركين شعار مجزرة رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول محمد مرسي وضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بمرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، وبلغت ذروتها في فض اعتصامي رابعة والنهضة يوم 14 أغسطس/آب الماضي، مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والمصابين.

وتركزت هتافات المتظاهرين على التنديد بالانقلاب العسكري ووزيري الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم، وطالبوا بعودة ما يسمونها "الشرعية" والمسار الديمقراطي وبمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، وكذلك الإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقلات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

وكان التحالف قد دعا في بيان إلى الحشد يوم الأحد القادم تحت عنوان "كلنا رابعة" في جميع الميادين داخل مصر وأمام السفارات المصرية في دول العالم, ورفع صور ضحايا رابعة.

ودعا التحالف إلى الاحتفاء بأم الشهيد "التي أصبحت أما لكل المصريين ومصدر إلهام لمعاني الصمود والتضحية والعطاء"، وفقا للبيان.

المصدر : الجزيرة