المستشفى الميداني برابعة امتلأ بمئات الجثث لمعتصمين سقطوا في فض الاعتصام (الجزيرة-أرشيف)
منذ انقلاب 3 يوليو/تموز الذي قاده وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي وأطاح بالرئيس محمد مرسي، تشهد مصر انتهاكات متتالية بحق رافضي الانقلاب ومؤيدي الشرعية، يرقى بعضها إلى مرتبة المجازر والمذابح.

قوات الأمن والجيش استخدمت في الكثير من الأحيان القوة المفرطة تجاه متظاهرين ومعتصمين عزل، مما أسفر عن وقوع آلاف القتلى والجرحى، فضلا عن آلاف المعتقلين.

جثث ضحايا مجزرة الحرس الجمهوري بأحد المستشفيات القريبة (الفرنسية-أرشيف)

الحرس الجمهوري
عقب أيام من بيان السيسي الذي أعلن فيه عزل مرسي وتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيسا مؤقتا للبلاد، وتحديدا في فجر يوم 8 يوليو/تموز، قتلت قوات تابعة للجيش وأصابت المئات من أنصار مرسي كانوا يعتصمون أمام نادي الحرس الجمهوري، وزعمت أنهم هم من بدؤوا بإطلاق النار، وهو ما نفته وسائل إعلام غربية استنادا إلى روايات شهود عيان وسكان من المنطقة المجاورة لمكان الحادث.

مجزرة المنصة
وفي 27 يوليو/تموز قتلت قوات الأمن أكثر من 120 من أنصار مرسي ورافضي الانقلاب وأصابت أكثر من 4000 آخرين كانوا يتظاهرون قرب منطقة المنصة القريبة من ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر شرقي القاهرة، حيث كان يعتصم الآلاف من مؤيدي الشرعية.

قوبلت هذه المجزرة بتنديد حقوقي ودولي واسع، خاصة أنها جاءت عقب يوم واحد من خطاب للسيسي طالب فيه المصريين بتفويضه لمواجهة ما يسمى بالإرهاب.

رابعة والنهضة
يعد الرابع عشر من أغسطس/آب هو اليوم الأكثر دموية منذ الانقلاب، حيث شهد ذلك اليوم سقوط آلاف القتلى والجرحى في صفوف أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، عندما أقدمت قوات الأمن على فض اعتصامين لأنصاره في ميداني رابعة العدوية بالقاهرة ونهضة مصر بالجيزة.

الجرافات عمدت إلى إزالة كل ما يعترض طريقها إلى داخل الميدان (الفرنسية-أرشيف)

وعمدت قوات الأمن التي انتشرت بكثافة حول ميدان رابعة العدوية إلى إغلاق جميع مخارجه ومنع الدخول إليه أو الخروج منه، ثم بدأت بإطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيلة للدموع، تزامنا مع دخول عدد من الجرافات لهدم الخيم والحواجز التي كان أقامها المعتصمون، مع إطلاق نار كثيف وبشكل عشوائي أسقط آلاف القتلى والجرحى وفقا لمصادر طبية وشهود عيان.

وفي ميدان النهضة كان الأمر مروعا وسريعا، حيث تم إخلائه بالكامل من المعتصمين في عدة دقائق، مع انتشار للقناصة أعلى المباني المجاورة، كما شهد الميدان إحراق عدد كبير من جثث المعتصمين داخل خيامهم.

عقب المجزرتين أعلنت السلطات في مصر حالة الطوارئ وفرض حظر تجول في القاهرة والجيزة وعدد من محافظات الجمهورية، في محاولة لمواجهة التظاهرات والمسيرات الحاشدة التي خرجت تنديدا بالانقلاب وسقوط عدد كبير من القتلى.

قوات الجيش والشرطة حاصرت مئات المتظاهرين داخل مسجد الفتح (الفرنسية-أرشيف)

رمسيس
بعد يومين مما حدث في رابعة والنهضة، وتحديدا في 16 أغسطس/آب، خرجت مظاهرات احتجاج في أنحاء مختلفة من البلاد ووقعت اشتباكات عنيفة كان أبرزُها في ميدان رمسيس الواقع في وسط القاهرة، الذي شهد مظاهرة ضمن فعاليات "جمعة الغضب" التي دعا لها "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" للتنديد بسقوط الضحايا.

وبدأت قوات الشرطة في إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق المتظاهرين الذين اعتلى بعضهم جسر 6 أكتوبر المجاور للميدان، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بالعشرات، فيما حوصر أكثر من 300 متظاهر داخل مسجد الفتح الواقع في قلب الميدان الذي ضم أيضا عشرات الجثث التي سقطت نتيجة إطلاق الشرطة للنار. كما اعتقلت الشرطة عشرات المتظاهرين. 

أبو زعبل
عقب أحداث رمسيس بيومين، أي في 18 أغسطس/آب، وقعت حادثة مروعة قتل فيها عشرات المعتقلين خنقا بالغاز المسيل للدموع في سيارة للترحيلات أثناء نقلهم إلى سجن أبو زعبل خارج العاصمة المصرية.

وقال حقوقيون مصريون إن هؤلاء المعتقلين تعرضوا للتعذيب والحرق بهدف إخفاء الأدلة، وطالبوا بلجنة تحقيق دولية وليست مصرية في ظل غياب منظومة العدالة. رواية الشرطة قالت إن هؤلاء حاولوا الهروب أثناء ترحيلهم إلى سجن أبو زعبل.

video

كرداسة ودلجا
في 19 سبتمبر/أيلول شنت قوات الجيش والشرطة حملة موسعة على منطقة كرداسة بمحافظة الجيزة لملاحقة مطلوبين تقول إنهم هاجموا مركزا للشرطة هناك وقتلوا أفرادا فيه.

وكانت هذه القوات قد شنت حملة أخرى مماثلة على مدينة دلجا بمحافظة المنيا بدعوى ملاحقة عناصر إجرامية أحرقت كنائس وقسم الشرطة بالمدينة. وقد سقط في تلك الحملة التي استمرت أياما عدد من القتلى والجرحى واعتقل عشرات. 

أحداث 6 أكتوبر
في السادس من أكتوبر/تشرين الأول، وبالتزامن مع إحياء الذكرى الأربعين لانتصار أكتوبر، خرجت مظاهرات ومسيرات احتجاج واسعة في القاهرة وعدد من المحافظات، شهدت اشتباكات قتل فيها وأصيب عشرات معظمهم في ميداني رمسيس والدقي, كما اعتقل مئات من مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب.

video

الجامعات والمدارس
في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تصاعدت مظاهرات الاحتجاج الطلابية في الجامعات المصرية تزامنا مع استئناف الدراسة.

وكانت أبرز الاحتجاجات في جامعة الأزهر بالقاهرة وفروعها بالمحافظات وفي جامعة المنصورة والزقازيق، حيث أقدمت الشرطة على اقتحام الحرم الجامعي وملاحقة الطلاب واعتقال عشرات منهم وبينهم فتيات، وقدموا إلى محاكمات عاجلة وصدرت عليهم أحكام بالسجن وصلت إلى 17 عاما لكل منهم.

المصدر : الجزيرة