وفيات جراء الأمطار والسيول في العراق والخليج
آخر تحديث: 2013/11/21 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/21 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/19 هـ

وفيات جراء الأمطار والسيول في العراق والخليج

تشهد منطقة الخليج العربي أسوأ موجة أمطار وسيول منذ ثلاثين عاما، أسفرت عن وفاة 23 شخصا معظمهم في العراق والسعودية. كما أدى استمرار تساقط الأمطار خلال الأيام الماضية إلى وقوع خسائر مادية في عدد من المدن.

وقد بلغ مستوى هطول الأمطار في المملكة العربية السعودية مستوى قياسيا أدى إلى حدوث فيضانات، الأمر الذي اضطر فرق الدفاع المدني للتدخل وإنقاذ مئات الأشخاص الذين حاصرتهم المياه والسيول الناتجة عنها. وانتشلت فرق الإنقاذ نحو 400 سيارة وحافلة غمرتها مياه الفيضانات.

وقد أدى هطول الأمطار الغزيرة إلى تعطيل الدراسة في بعض مناطق المملكة، حيث أغلقت المدارس والجامعات أبوابها في العاصمة السعودية الرياض والمناطق المجاورة لها.

وفي العراق شهدت مناطق وسط وجنوب البلاد موجة أمطار غير اعتيادية أدت إلى فيضانات وسيول زاد من سوئها غياب البنية التحتية لتصريف المياه في معظم المدن والبلدات العراقية، الأمر الذي فاقم الوضع وأدى إلى وفاة عدد من المواطنين.

وقد أغلقت الجسور في العاصمة بغداد وعدد من المدن، بينما انهار وغرق عدد كبير من المنازل، وتشرد آلاف الأشخاص الذين غمرت مياه الأمطار منازلهم، في حين قرر مجلس الوزراء العراقي تخصيص مليار دينار عراقي لكل محافظة متضررة من الأمطار والفيضانات والسيول.

من جهة أخرى، دعا محافظ بابل جنوب بغداد إلى فتح الحسينيات والجوامع ودور العبادة أمام العوائل المنكوبة جراء الفيضانات الناجمة عن الأمطار.

وكانت بعض العوائل في المحافظة قد نزحت من مناطق سكناها بسبب الفيضانات التي نجمت عن غزارة الأمطار في المحافظة.

وقد أدت الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية التي بدأت منذ يوم الاثنين إلى حدوث سيول وفيضانات في الشوارع وتعطل الدوام في دوائر الدولة والمدارس.

الكويت وقطر
وفي الكويت، قال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في إدارة إطفاء الكويت العقيد خليل الأمير إنه تم تسجيل حالتي وفاة -حتى يوم الثلاثاء- نتيجة هطول الأمطار الغزيرة، موضحا أن رجال الإدارة تمكنوا من إنقاذ أكثر من 110 أشخاص في مختلف المناطق.

ارتفاع منسوب المياه أدى إلى تعطيل الدراسة في الرياض وما حولها (الفرنسية)

وأضاف المسؤول الكويتي في تصريح صحفي الثلاثاء أن غرفة العمليات تلقت قرابة 196 بلاغا، بينها 139 بلاغ إنقاذ و57 بلاغ مكافحة، وأن أولى حالتي الوفاة حدثت جراء حادث مروري، ولا تزال الثانية مجهولة الأسباب وقيد التحقيق.

وأوضح أن غرفة العمليات تلقت بلاغا يفيد بغرق أطفال في سرداب بيت، بالإضافة إلى عدة بلاغات أخرى حول غرق سيارات وانقلاب مركبات وسقوط شجرة على سيارة يستقلها أشخاص، وغرق سيارة بداخلها امرأة، وإنقاذ أكثر من عائلة في مزارع الوفرة بالاستعانة بالقوارب المطاطية، وأنه تم إنقاذ جميع الأشخاص الذين ذكروا في البلاغات، بينما اقتصرت الخسائر على الأمور المادية.

وتعرض الكويت لعواصف رعدية وأمطار غزيرة تزامنت مع انعقاد مؤتمر القمة العربية الأفريقية الثالثة.

وفي قطر، أدت الأمطار الغزيرة إلى تجمع كميات ضخمة من المياه في شمال البلاد، وقال بيان صحفي لوزارة البلدية والتخطيط والعمراني الأربعاء إن بلدية الشمال تلقت اتصالات كثيرة من المواطنين والمقيمين بطلب سحب مياه الأمطار التي تسربت إلى داخل منازلهم وسياراتهم.

وأشار البيان إلى أن هطول الأمطار بغزارة تسبب في إعاقة الحركة في بعض الشوارع العامة والطرق وأيضاً أمام بعض المنازل، حيث بادرت الجهات المختصة بالدولة إلى التدخل لمواجهة هذه المشاكل العارضة.

وذكر البيان أنه تم تزويد البلدية بسيارات ومضخات شفط المياه، مشيرا إلى أن 13 سيارة شاركت في عمليات سحب المياه من الشوارع والمنازل.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات