مقاتلون معارضون يستعدون لقصف مواقع للنظام بحلب (الفرنسية)


قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة اندلعت اليوم الخميس في حي برزة بدمشق, بينما استمرت المعارك في القلمون بريف العاصمة السورية, بالتزامن مع اشتباكات دامية في مقر عسكري إستراتيجي للنظام بريف الرقة.

وذكرت شبكة شام ولجان التنسيق المحلية، أن الاشتباكات في حي برزة شمال دمشق بدأت إثر محاولة جديدة للقوات النظامية لاقتحام الحي الذي يسيطر عليه الجيش الحر وفصائل أخرى. وأضاف المصدران أن الحي تعرض خلال الاشتباكات لقصف مدفعي, كما تعرضت أحياء جنوب دمشق وبينها القابون لقصف مماثل.

من جهته, قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هناك أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين خلال الاشتباكات بحي برزة.

وكان ناشطون بثوا أمس شريطا مصورا تظهر فيه جثث لجنود نظاميين قتلوا خلال محاولتهم اقتحام بلدة ببيلاّ بريف دمشق.

وفي الأسابيع القليلة الماضية, تمكنت القوات النظامية من استعادة بلدات في ريف دمشق بينها السبينة والذيابية ومخيم الحسينية.

بلدة قارة التي استعادها النظام تقع
ضمن مسرح المعارك بالقلمون (الفرنسية)

معركة القلمون
وفي جبال القلمون على مسافة نحو ثمانين  تقريبا شمال دمشق, اشتبكت فصائل إسلامية بينها جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام صباح اليوم والليلة الماضية مع القوات النظامية في أطراف مدينة النبك, وداخل بلدة دير عطية المجاورة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن فصيلي النصرة والدولة سيطرا على مركز للشرطة في دير عطية, مشيرا إلى أنباء عن قتلى في صفوف القوات النظامية.

وكانت القوات النظامية سيطرت مساء الأحد الماضي على بلدة قارة بالقلمون, وقال الناشط محمد الأشمر للجزيرة أمس، إن فصائل معارضة بدأت هجوما مضادا لاستعادة المواقع التي خسرتها.

وفي إطار هذا الهجوم, فجر مقاتلان من جبهة النصرة والدولة الإسلامية أمس سيارتين مفخختين في مبنى الأمن العسكري بالنبك, وفي حاجز الجلاب، مما أدى إلى مقتل وجرح 23 جنديا نظاميا وفقا للمرصد السوري.

وقالت شبكة شام ولجان التنسيق إن الاشتباكات تجددت صباح اليوم بالقرب من النبك من جهة الطريق السريع بين دمشق وحمص.

وفي تطور آخر قتل شخصان في قصف عنيف لمدينة النبك بالقلمون من مقر اللواء 18 وفقا للجان التنسيق.

وفي درعا التي أحرز الجيش الحر تقدما فيها خلال اليومين الماضيين, وقعت الليلة الماضية اشتباكات في محيط مخيم درعا، وفق المرصد السوري الذي تحدث عن خسائر في صفوف الطرفين.

كما سُجلت اشتباكات شرق مدينة إنخل بدرعا وفقا لشبكة شام التي قالت إن المدينة تعرضت للقصف. وفي حلب, استمر القتال أيضا داخل المدينة وفي محيط اللواء 80, بينما أكد مقاتلو المعارضة أنهم صدوا أمس محاولة لاقتحام كل من خان الوزير وباب أنطاكية بحلب المدينة.

اشتباكات دامية
وفي الرقة, واصلت فصائل المعارضة اليوم عملية عسكرية لاقتحام مقر الفرقة 17 في ريف المدينة التي تخضع منذ شهور لسيطرة فصائل بينها جبهة النصرة. وكانت الفصائل المشاركة في الاقتحام  قد سيطرت أمس على أجزاء داخل المقر بينها مساكن الضباط وفقا لناشطين.

وقال المرصد السوري إن اشتباكات أمس أوقعت عشرين قتيلا وجريحا بين الجنود النظاميين, و16 قتيلا في صفوف المعارضين.

وذكر المرصد وشبكة شام ولجان التنسيق أن الطيران الحربي والمروحي أغار صباح اليوم على محيط مقر الفرقة في محاولة لمنع سقوطها.

قصف وضحايا
ميدانيا أيضا, قتل شخصان اليوم في قصف لحي القابون بدمشق وفق لجان التنسيق، التي أشارت إلى قصف مماثل لمعضمية الشام، التي تشهد في الوقت نفسه قتالا في أطرافها الشمالية والغربية.

وفي ريف دمشق أيضا, قتلت سيدة وطفلتها في قصف لمدينة الباب في حلب, بينما قتل ثلاثة آخرون في قصف لمشفى ميداني في تلمنس بإدلب وفق المرصد السوري.

وقال ناشطون إن مروحيات النظام قصفت اليوم بالبراميل المتفجرة بلدات في ريف حماة الشرقي, كما قصفت بلدة كفرزيتا بالصواريخ.

وأصيب الليلة الماضية مدنيون إثر قصف حي المطار القديم في دير الزور, بينما قصف الجيش الحر المطار العسكري خارج المدينة بالصواريخ وفق شبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات