السعودية تدعو مواطنيها لمغادرة لبنان
آخر تحديث: 2013/11/21 الساعة 23:21 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/21 الساعة 23:21 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/19 هـ

السعودية تدعو مواطنيها لمغادرة لبنان

تفجيرا بيروت استهدفا السفارة الإيرانية وأوقعا 25 قتيلا ونحو 150 جريحا (الأوروبية)

دعت السفارة السعودية في بيروت مواطنيها إلى مغادرة لبنان حرصا على سلامتهم وبسبب "خطورة الوضع" الأمني، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن السفير السعودي في بيروت علي عواض عسيري.

وقال عسيري إن السفارة السعودية أرسلت رسالة نصية عبر الهاتف إلى رعاياها في لبنان تنصحهم فيها بمغادرته، وأوضح أن "هذا إجراء روتيني يتخذ في كل ظرف أمني يستدعي الحذر".

وكان مواطنون سعوديون في لبنان قد تلقوا رسائل قصيرة على هواتفهم المحمولة من السفارة تنصحهم بالمغادرة. وجاء في نص الرسالة "بالنظر إلى الظروف الحالية والشحن الإعلامي، تنصح السفارة المواطنين بالعودة إلى البلاد وتوخي الحذر".

ومنذ وقوع التفجيرين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية جنوب بيروت الثلاثاء الماضي، تشن بعض وسائل الإعلام القريبة من حزب الله حملة عنيفة على المملكة العربية السعودية متهمة إياها بأنها تقف وراء التفجيرين.

وزعمت جماعة جهادية تعرف باسم "كتائب عبد الله عزام" وتتخذ من لبنان مقرا ويشتبه في صلتها بتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن التفجيرين اللذين أوقعا 25 قتيلا ونحو 150 جريحا -بحسب آخر حصيلة- احتجاجا على مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب النظام السوري، وللمطالبة بالإفراج عن معتقلين في السجون اللبنانية.

وأوردت صحيفة "الأخبار" أمس الأربعاء عنوانا عريضا جاء فيه "السعودية: خسارة في سوريا وانتحار في لبنان"، ووصفت التفجيرين بأنهما "مكرمة ملكية لإيران".

وكررت الصحيفة اليوم الخميس العنوان نفسه، وكتبت "دخل لبنان أول من أمس عصر التفجيرات الانتحارية الإرهابية"، مضيفة أن "الانتحاريين يستندون إلى تراث تكفيري ترعاه مملكة آل سعود المدججة بمليارات الدولارات".

video

صراع أدوار
في غضون ذلك، اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف تمام سلام اليوم أن لبنان يواجه المخاطر بسبب خلافات على دوره في المنطقة.

وقال سلام في كلمة بمناسبة اليوم الوطني للبنان "إن هذا البلد أصبح بعد سبعين عاماً على استقلاله، أمام مخاطر حقيقية بسبب خلافات على الثوابت الوطنية والنظرة إلى لبنان ودوره وموقعه في المنطقة".

واعتبر أن السبيل الوحيد أمام اللبنانيين للخروج من هذه الأزمة هو بإعادة الاعتبار للمفاهيم الوطنية الأساسية، وفي مقدمتها "مفهوم العيش المشترك الذي هو جوهر الميثاق الوطني اللبناني".

وأشار سلام في كلمته إلى أن التفجيرات التي شهدها لبنان في الأسابيع الأخيرة "أظهرت خطورة المشهد الذي ينتظر لبنان إذا تغلبت لغة العنف على لغة التفاهم الوطني والحوار السياسي، وتكررت أخطاء الماضي المتمثلة في تحميل لبنان ما لا يحتمل، وإبقاء أبوابه مشرعة أمام رياح الخارج".

ولاقى تفجيرا الثلاثاء الماضي تنديدا عربيا ودوليا، ووصفته السعودية "بالإرهابي الجبان"، كما أدانته الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وجامعة الدول العربية وقطر والكويت وغيرها.

وتعرضت الضاحية الجنوبية لبيروت -وهي معقل حزب الله- لثلاثة تفجيرات على الأقل هذا العام، نسبت إلى جماعات مرتبطة بقوات المعارضة السورية، ويعتقد أنها انتقام من تدخل حزب الله في القتال بسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات