محاولات الفلسطينيين تواصلت السبت لانتشال شهداء نفق في قطاع غزة (الجزيرة)

شيّع مئات الفلسطينيين السبت في قطاع غزة جثمان أحد الشهداء الأربعة الذين سقطوا يوم الجمعة في غارة جوية إسرائيلية على نفق في الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، في حين انتشلت طواقم الإسعاف الفلسطينية جثة أحد المقاومين من النفق.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته استهدفت نفقا يستخدمه المقاومون لتسهيل شن هجمات داخل إسرائيل، في حين قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن ثلاثة من كوادرها كانوا في النفق وقت الهجوم وقتلوا فيه.

وجاءت الغارة الإسرائيلية يوم الجمعة بعد اشتباكات وقعت خلال الليل استشهد فيها مقاوم من كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحماس- وأصيب خمسة من جنود الاحتلال.

وأوضح أحد النشطاء في حماس بخان يونس أن "الشهداء الثلاثة قتلوا أثناء اشتباك مع جنود الاحتلال داخل النفق (الذي اكتشفه الجيش الإسرائيلي مؤخرا) حيث وقع انفجار وقصف بالدبابات وبطائرة إسرائيلية أثناء الاشتباك".

وقال الناشط -الذي طلب عدم ذكر اسمه- إن "مجاهدي القسام حاولوا خطف جنود إسرائيليين دخلوا النفق".

وفي السياق ذاته انتشلت طواقم فلسطينية مساء السبت من النفق في خان يونس جثة أحد مقاتلي حركة حماس قتل الخميس في اشتباك مسلح مع القوات الإسرائيلية.

وقال مصدر أمني محلي "تم انتشال جثة الشهيد خالد أبو بكرة (الناشط في كتائب القسام) من النفق بعد حفر أكثر من عشرين مترا تحت الأرض قرب الحدود" شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وكان طاقم مسعفين وعاملين من الأشغال العامة باشر صباح السبت مع عناصر من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في غزة، مستعينين بحفار وسيارتي إسعاف وسيارتي إطفاء من الدفاع المدني، البحث عن جثث مقاتلي القسام الثلاثة.

أبو عبيدة: أي توغل صهيوني أو عدوان على أرضنا لن يمر دون حساب (الجزيرة)

تحذير القسام
وكانت كتائب القسام حذرت الجمعة من أن أي عدوان أو توغل جديد لجيش الاحتلال "لن يمر دون حساب"، وأعلنت أنها كشفت منظومة تجسس إسرائيلية جنوب القطاع.

وقال الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة في مؤتمر صحفي بغزة إن "أي توغل صهيوني أو عدوان على أرضنا وشعبنا لن يمر دون حساب، وليعلم العدو بأن كشفا للحساب تقدره المقاومة لردعه وكسر عدوانه".

وأضاف أن "كتائب القسام لن تقبل بأن يجوع شعبنا وأن يبقى في الظلام الدامس (في إشارة إلى توقف محطة الكهرباء في غزة)، ونحذر من براكين غضب قادمة لن يتوقعها عدو ولا صديق إذا بقي شعبنا تحت هذا الحصار الظالم".

وفي إشارة إلى التجسس الإسرائيلي على غزة، قال أبو عبيدة إن هناك "حربا خفية متواصلة بين المقاومة والعدو لا يراها عموم شعبنا، لأن العدو لا يتوقف عن إجرامه وعدوانه، والمقاومة -وفي طليعتها كتائب القسام- في حالة عمل متواصل ودؤوب لإفشال مخططاته".

وأضاف "تمكنا في الفترة الأخيرة من كشف جزء مهم من منظومة التجسس التي يستخدمها العدو ضد شعبنا، خاصة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة"، معتبراً أن هذا النجاح شكل "صفعة قوية للعدو الصهيوني".

وقال أبو عبيدة إنه سيتم الكشف عن خيوط هذه العملية في الوقت المناسب، لافتاً إلى أن المنظومة الإسرائيلية كانت تتضمن التجسس على شركة الاتصالات الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات