المعارك  تتواصل بمدينة حلب على ثلاث جبهات (الفرنسية)

أعلنت حركة أحرار الشام الإسلامية في سوريا عن سيطرتها على التلة الجنوبية لمبنى المواصلات في مدينة حلب، في ظل تواصل المعارك بالمدينة على ثلاث جبهات، فيما يتواصل قصف قوات النظام لـدمشق وريفها، وسط احتدام الاشتباكات على عدد من الجبهات، مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وقالت الحركة ذاتها إن قواتها استهدفت سواتر تلة الشيخ يوسف التي يستخدمها جيش النظام وأصابتها بشكل مباشر، فيما ذكر ناشطون تواصل المعارك العنيفة بين قوات المعارضة المسلحة وجيش النظام على ثلاث جبهات هي اللواء 80 ومبنى المواصلات وتلة الشيخ يوسف بحلب.

من جهتها قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش الحر وقوات النظام في حلب وريفها.

وقد سقط عشرات الجرحى جراء قصف الطيران الحربي منازل سكنية في مارع بريف حلب، في حين قالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران الحربي شن غارات جوية سقط فيها عدد من القتلى والجرحى في انهيار مبنى سكني بالكامل في حي المعادي بحلب.

للمزيد زوروا صفحة الثورة السورية 

قصف بدمشق
وفي دمشق، قالت شبكة شام -اليوم الثلاثاء- إن قصفا بالمدفعية الثقيلة استهدف أحياء برزة والقابون وجوبر ومناطق دمشق الجنوبية، وسط اشتباكات على أطراف أحياء القابون وبرزة بين الجيش الحر وقوات النظام.

وفي ريف دمشق، هز قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة مدن وبلدات بيت سحم وببيلا ويلدا وقارة وجراجير وجرد تلفيتا ومعضمية الشام وداريا ومسرابا، وعدة مناطق بالغوطة الشرقية.

في الأثناء دارت اشتباكات عنيفة في محيط بلدة بيت سحم بريف دمشق الجنوبي، كما تواصلت الاشتباكات على أطراف مدينة قارة بمنطقة جبال القلمون.

يأتي ذلك في حين أصاب القصف أيضا بلدة جراجير بمنطقة القلمون بريف دمشق، وذلك ضمن خطة قوات النظام لمحاصرة مدن وبلدات منطقة القلمون في مسعى متواصل لعزلها عن الحدود اللبنانية وتأمين الأحياء الشمالية للعاصمة دمشق.

قتلى وقصف
في المقابل تحدثت وكالة "مسار برس"، عن تمكن الثوار من قتل أربعة من مقاتلي لواء أبو الفضل العباس بعد استهداف تجمع لهم في السيدة زينب بريف دمشق براجمة صواريخ، مشيرة إلى أن مقاتلي المعارضة استهدفوا تجمعات لقوات الأسد على أطراف حيي جوبر وبرزة ومنطقة عربين.

وفي درعا، تركز قصف قوات النظام على أحياء طريق السد ومخيم درعا بمدينة درعا وسط اشتباكات عنيفة على أطراف أحياء طريق السد ومخيم درعا بدرعا المحطة بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحامها.

وكانت كتائب المعارضة قد تمكنت من السيطرة على شركة الغاز المجاورة لسرية حفظ النظام في منطقة غرز بدرعا، ومن قتل ثمانية عناصر من القوات النظامية، وسبعة آخرين في حي المنشية وبلدة عتمان، بحسب "مسار برس".

 اشتباكات عنيفة تدور على عدة محاور في إدلب (الفرنسية)

وفي دير الزور، هز قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة الأحياء "المحررة" بمدينة دير الزور، وسط اشتباكات عنيفة في حي الرشدية، وعدة محاور أخرى بالمدينة.

معارك مختلفة
وقد تمكن الثوار من استهداف تجمعات قوات النظام في حي الصناعة وفي بلدة الجفرة قرب مطار دير الزور العسكري بالمدافع المحلية الصنع.

في غضون ذلك تدور اشتباكات على عدة محاور في إدلب تحديدا في منطقة جبل الأربعين ومحيطه التابع لمدينة أريحا السورية.

وكان قصف بالطيران الحربي قد استهدف مدينة معرة النعمان بإدلب، فيما هز قصف الصواريخ والمدفعية بلدتي معرة حرمة وتلمنس.

كما تدور اشتباكات في محيط سرية الكوبرا وعدة محاور أخرى بريف القنيطرة الجنوبي بين الجيش الحر وقوات النظام.

يشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الانسان، قال أمس الاثنين إن عدد الذين قتلوا من عناصر القوات النظامية السورية الأحد في تفجير استهدف قاعدة للجيش النظامي في ريف دمشق، ارتفع إلى 48، من بينهم 13 ضابطا.

وأوضح البيان أن "التفجير أدى إلى انهيار المبنى بشكل كامل وتهدم مبنى مجاور له، والعدد مرشح للارتفاع بسبب وجود ما لا يقل عن عشرين جريحا من القوات النظامية في حالات شديدة الخطورة"، حسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات