متظاهرون بشارع محمد محمود في إطار التحرك الذي دعت إليه قوى مختلفة (الفرنسية)

خرجت ظهر اليوم مظاهرات مناهضة للانقلاب العسكري في القاهرة ومحافظات أخرى في الذكرى السنوية الثانية لأحداث شارع محمد محمود قرب وزارة الداخلية, وذلك بعد ساعات من مظاهرات ليلية بميدان التحرير.

وتظاهر آلاف في ميدان العباسية بالقاهرة بدعوة من التحالف الوطني لدعم الشرعية. كما تظاهر مئات الطلاب في محيط وزارة الدفاع بالقاهرة قادمين من جامعة الأزهر في عين شمس, بينما تجمع متظاهرون آخرون في شارع محمد محمود في بداية تحرك احتجاجي يتوقع الداعون إليه أن يتسع نطاقه بعد عصر اليوم.

وردد الطلاب في محيط وزارة الدفاع هتافات تندد بالانقلاب العسكري, كما حمل المحتجون في شارع محمد محمود لافتات تتضمن انتقادا لما يصفونه بحكم العسكر.

وكانت حركات وقوى معارضة ومؤيدة للانقلاب في مصر دعت إلى إحياء الذكرى الثانية لأحداث شارع محمد محمود التي قتل فيها عدد من المتظاهرين. كما أعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية مشاركته في مظاهرات اليوم بعدما كان دعا قبل ذلك مناهضي الانقلاب إلى المشاركة في مظاهرات الاثنين تحت عنوان "مليونية المطلب الواحد".

وقال مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد إن المظاهرات المناهضة للانقلاب انطلقت مبكرا اليوم في حين أنها تبدأ عادة بعد صلاة العصر.

لوحة حجر أساس النصب التذكاري التي
حطمها المحتجون بميدان التحرير (الفرنسية)

وأضاف أن الجيش والأمن أغلقا جل ميادين القاهرة بعدما كان متوقعا فتح بعضها مثل ميدان النهضة, مشيرا إلى انتشار عشر مدرعات في محيط قصر الاتحادية.

وتظاهر اليوم أيضا مئات الطلاب ضد الانقلاب العسكري في جامعات بعدد من المحافظات بينها أسيزط والمنيا والدقهلية والمنوفية.

وكان نحو ألف شاب تظاهروا مساء أمس في ميدان التحرير بالقاهرة, ورددوا هتافات ضد وزارة الداخلية وحكم العسكر وجماعة الإخوان المسلمين.

وحطم المتظاهرون لوحة حجر أساس النصب التذكاري التي افتتحها رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي لتخليد ضحايا ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011, وأحداث 30 يونيو/حزيران الماضي التي تنعتها السلطة القائمة في مصر بالثورة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القاهرة إن إحياء ذكرى أحداث محمد محمود يعزز الانقسام في ظل الدعوات إلى التظاهر في مناطق مختلفة. يشار إلى أن تحالف دعم الشرعية نظم في الأيام الماضية احتجاجات متفرقة شارك فيها طلاب الجامعات الذين طالبوا بالإفراج عن زملاء لهم معتقلين.

وهددت وزارة الداخلية المصرية مؤخرا بأنها ستتصرف "بحزم" ضد كل من تعتبر أنه يهدد الأمن العام, في إشارة إلى المظاهرات المناهضة للانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات,الجزيرة