كثفت قوات النظام السوري قصفها لبلدة قارة بمنطقة القلمون في ريف دمشق الشمالي، بينما قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش السوري الحر وقوات النظام على عدة جبهات في محافظة حلب وريفها شمال البلاد.
 
وقال ناشطون إن القلمون تعرضت أمس الاثنين لقصف بالصواريخ والأسلحة الثقيلة، مما أدى إلى دمار كبير في المباني. وذكر المركز الإعلامي السوري أن بلدة قارة بالقلمون القريبة من الحدود اللبنانية تعرضت الاثنين لقصف هو الأعنف منذ بدء هجوم القوات الحكومية هناك الجمعة الماضية.

وأوضح المركز أن القصف لم يتوقف منذ الساعة السادسة صباحا، واستخدمت فيه المدفعية الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ المتعددة الفوهات. وتحاصر قوات النظام مدن وبلدات منطقة القلمون في مسعى متواصل لعزلها عن الحدود اللبنانية وتأمين الأحياء الشمالية للعاصمة دمشق.

وفي حلب قال ناشطون إن عشرات الجرحى سقطوا جراء قصف الطيران الحربي منازل سكنية في مارع بريف حلب. وقالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران الحربي شن غارات جوية سقط فيها عدد من القتلى والجرحى في انهيار مبنى سكني بالكامل في حي المعادي بحلب.
 
وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن أربعة أفراد من القوات الموالية للرئيس بشار الأسد قتلوا في اشتباكات عنيفة اندلعت أمس الاثنين في حي سليمان الحلبي بحلب، وأوضحت أن اشتباكات دارت أيضا في جبهة النقارين شرقي المدينة.

بدوره تحدث مركز حلب الإعلامي عن قصف شنته قوات النظام على قرية بلاط ومناطق مجاورة لمدينة السفيرة بريف حلب. وقال المركز إن قوات النظام نسفت عددا من المباني في الحي الجنوبي للمدينة، وأوضح أن أهالي مدينة حلب يعانون من قرار المعارضة السورية غلق معبر "كراج الحجز" الذي يربط قسمي المدينة.

قصف واشتباكات
وفي حمص قال المركز السوري إن قوات النظام قصفت بصاروخ أرض-أرض مستشفى الوليد الحكومي في حي الوعر بالمدينة، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة آخرين بجروح خطرة.

من جانب آخر قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات اندلعت أمس بين قوات النظام ومسلحي المعارضة بجوار بلدة التنف قرب الحدود السورية العراقية، وفي قريتي خربة الباز وحريشة بريف اللاذقية.

وقال المرصد إن اشتباكات بين الطرفين دارت أيضا في محيط سجن غرز قرب مدينة درعا، وأشار إلى معلومات تفيد بمقتل أربعة من أفراد قوات النظام في كمين ببلدة بصرى الشام في ريف درعا.

وأضاف أن قوات النظام السوري قصفت حي طريق السد بمدينة درعا وبلدتي أم المياذن والنعيمة بريف درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات