التفجير تسبب بدمار في المنطقة المستهدفة

قال مراسل الجزيرة إن قتلى وجرحى سقطوا اليوم الثلاثاء بتفجير في محيط السفارة الإيرانية بمنطقة الجناح جنوب بيروت. وأكدت مصادر أمنية لبنانية مقتل عشرة وجرح نحو خمسين في التفجير الذي عزته إلى سيارة مفخخة بعدما تحدثت مصادر أخرى عن قصف صاورخي.

وأضاف المراسل أنه تم إجلاء عدد من المصابين إلى مستشفيات قريبة بينها المشفى الحكومي ومشفى الزهراء.

وتابع المراسل أن الانفجار الذي ُسمع دويه في منطقة جنوب بيروت وقع في تقاطع طرق يؤدي إلى مبنى السفارة الإيرانية, مشيرا إلى أن المنطقة تضم مؤسسات تابعة لحزب الله بينها تلفزيون المنار إضافة إلى مؤسسات إعلامية لبنانية أخرى. بيد أنه أوضح أن المنطقة لا تضم منشآت أمنية لحزب الله.

وشهدت ضاحية بيروت الجنوبية في يوليو/تموز وأغسطس/آب تفجيرين أوقعا قتلى وجرحى. ويعتقد محللون أن التفجير الجديد كالتفجيرات السابقة في ضاحية بيروت الجنوبية مرتبطة مباشرة بالأزمة السورية.

ويواجه حزب الله اتهامات من أطراف لبنانية وكذلك من المعارضة السورية بنشر عدد كبير من عناصره في سوريا إلى جانب القوات النظامية السورية. وأقر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بمشاركة مقاتلين من الحزب في القتال الدائر في سوريا, ورفض مؤخرا دعوات لسحبهم.

وكان مصدر أمني لبناني عزا التفجير الذي هز اليوم منطقة الجناح جنوب بيروت إلى قصف بصاروخين, مشيرا إلى أن أحدهما سقط بالقرب من السفارة الإيرانية.

لكن مصدرا أمنيا آخر أكد لاحقا أن التفجير نجم عن تفجير سيارة مفخخة, مؤكدا أيضا مقتل عشرة حسب حصيلة أولية. وقالت مصادر أمنية لبنانية إن التفجير ألحق ضررا بستة مبان في مجمع السفارة الإيرانية.

من جهتها أشارت وكالة الإعلام اللبنانية إلى معلومات تشير إلى أن التفجير كان مزدوجا, وأن أحدهما نفذه انتحاري.

وبثت قناة المنار التابعة لحزب الله صورا أظهرت جثثا ودمارا كبيرا في المنطقة التي وقع فيها التفجير. وطوق الجيش والأمن اللبنانيان المنطقة المستهدفة للسيطرة على الوضع في وقت كانت تجري فيه عمليات نقل الضحايا إلى المشافي.

المصدر : وكالات,الجزيرة