التقى ديفد ساترفيلد القائم بأعمال السفير الأميركي بالقاهرة شيخ الأزهر أحمد الطيب بعد يوم من لقائه وزير الخارجية نبيل فهمي لبحث التطورات الحالية بمصر والعلاقات الثنائية.

شيخ الأزهر أحمد الطيب يستقبل القائم بالأعمال الأميركي ديفد ساترفيلد (الجزيرة)
التقى ديفد ساترفيلد القائم بأعمال السفير الأميركي بالقاهرة شيخ الأزهر أحمد الطيب بعد يوم من لقائه وزير الخارجية نبيل فهمي لبحث التطورات الحالية في مصر، والعلاقات الثنائية بين الجانبين.
 
وطبقا لبيان تلقته الجزيرة نت من الأزهر فقد قدم الطيب لساترفيلد شرحا عن دو الأزهر كمؤسسة علمية في توضيح حقائق الدين الإسلامي بوسطيتها واعتدالها ونبذها للعنف والإرهاب، كما أكد على الدور الوطني للأزهر عبر تاريخه وبخاصة خلال المرحلة الحالية.
 
ومن جانبه أكد المسؤول الأميركي على احترام وتقدير حكومته لدور الأزهر وقيادته وما يقوم به من أجل تحقيق المطالب الوطنية، ودعم الحكومة الأميركية لدور الأزهر واصفا اللقاء بأنه إيجابي وبناء.

ووفقا للبيان فقد عبر ساترفيلد عن تقدير بلاده لعلاقتها بمصر وجميع مؤسساتها خاصة الأزهر، وأملها في أن تتحرك مصر قدما إلي الأمام لمستقبل أفضل يعكس إرادة شعبها، مؤكدا أن الحكومة الأميركية تدرس عن كثب مع نظيرتها المصرية تقوية واستمرار العلاقة بين الطرفين.

وكان ساترفيلد قد التقى السبت وزير الخارجية المصري حيث تناول اللقاء، وفق المتحدث الرسمي باسم الوزارة، تطور العلاقات الثنائية في كافة مجالات التعاون، فضلا عن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الوضع في سوريا والمباحثات الفلسطينية الإسرائيلية والأوضاع في قطاع غزة فضلا عن المفاوضات الجارية بين القوى الكبرى وإيران.

وأشار المتحدث إلى أن فهمي استعرض خلال اللقاء "سياسة تنويع وتوسيع البدائل والخيارات التي تنتهجها مصر بعد ثورة الثلاثين من يونيو دون أن يعني ذلك استبدال طرف دولي بآخر، وإنما إضافة شركاء وأصدقاء جدد بما يعظم المصالح الوطنية المصرية".

وأضاف أن ساترفيلد أكد من جانبه تقدير واشنطن للعلاقات مع مصر وأهمية تطويرها، كما أكد الحرص على دعم مصر اقتصاديا، وأوضح أن بلاده قررت تخفيض التحذير الخاص بسفر الرعايا الأميركيين إلى مناطق البحر الأحمر والأقصر وأسوان مع عودة جميع عائلات أعضاء السفارة الأميركية بالقاهرة في ضوء تحسن الأوضاع الأمنية.

المصدر : الجزيرة