أمنيون مصريون أثناء جمع أدلة عن محاولة اغتيال وزير الداخلية في سبتمبر/أيلول الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت وزارة الداخلية اغتيال أحد ضباط جهاز الأمن الوطني برصاص مجهولين في القاهرة مساء الأحد.

وأوضحت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن المهاجمين أطلقوا النار على محمد مبروك، وهو برتبة مقدم، بينما كان يغادر منزله في حي مدينة نصر بشمال شرق العاصمة. ونقلت عن مصدر أمني قوله "قام مجهولون يستقلون سيارة بيضاء بإطلاق سبع رصاصات عليه مما أدى إلى استشهاده على الفور".

من جهتها قالت بوابة الأهرام على الإنترنت نقلا عن مصدر أمني إن ثلاثة أشخاص شاركوا في اغتيال مبروك، وأضافت أن مبروك كان يشارك في جمع التحريات في قضية محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم قرب مسكنه بحي مدينة نصر في سبتمبر/أيلول الماضي التي أعلنت جماعة إسلامية تنشط في سيناء مسؤوليتها عنها الشهر الماضي.

وقال مصدر قضائي لرويترز طلب عدم نشر اسمه إن مبروك كان مشاركا أيضا في جمع التحريات في قضية هروب الرئيس المعزول محمد مرسي وأعضاء قياديين آخرين في جماعة الإخوان المسلمين من سجن وادي النطرون شمال غربي القاهرة في خامس أيام ثورة يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011، وكانت السلطات ألقت القبض عليهم قبل ذلك بيوم.

وقطاع الأمن الوطني هو التسمية الجديدة لجهاز مباحث أمن الدولة الذي اشتهر في عهد مبارك بتعذيب وملاحقة معارضين سياسيين. 

وكان وزير الداخلية أعاد قبل شهور إلى الخدمة بقطاع الأمن الوطني ضباطا أبعدوا من جهاز مباحث أمن الدولة بعد ثورة يناير، كما أعاد جمع التحريات السرية عن التيار الديني.

المصدر : الجزيرة + وكالات