الجيش الليبي تواجد بكثافة في شوارع طرابلس (الجزيرة)

انتشر الجيش الليبي بكثافة في شوارع العاصمة طرابلس بعد اختطاف مسؤول كبير بجهاز المخابرات، كما تسلمت وحداته منطقة غرغور وسط العاصمة، بينما ألغى المؤتمر الوطني العام جلسته المسائية بعد تظاهر العشرات أمام مقره مطالبين بسحب الثقة من الحكومة الحالية وتشكيل حكومة أزمة.

وتواجد الجيش الليبي بكثافة في شوارع العاصمة طرابلس الأحد بعد اختطاف نائب رئيس جهاز المخابرات العامة الليبي العقيد مصطفى نوح وأحد قادة ثوار طرابلس علاء أبو حفص الذي كان برفقته. ونظم الجنود حركة المرور في طرابلس، وقال جندي يدعى محمد مسعود لرويترز إن المدينة أصبحت هادئة عندما انتشر الجيش في أنحائها. 

من جهتها قالت وزارة الدفاع الليبية مساء الأحد إن كل المباني والمساحات في منطقة غرغور التي كانت كتائب من مدينة مصراتة تتخذها مقار لها تسلمها الجيش، وحذرت المواطنين من الاقتراب منها.

وأشارت الوزارة في بيان لها إلى أن كتائب مصراتة انسحبت من المباني حفاظا على اللحمة الوطنية وتمكين جهات الاختصاص من مباشرة التحقيقات في جمعة طرابلس الدامية التي قتل فيها أكثر من 43 شخصا وأصيب أكثر من 400 آخرين بجروح.

وأوضحت أن الحكومة أصدرت تعليمات بوضع هذه المباني تحت قانون الحراسة العامة لممتلكات وأموال أتباع النظام السابق.

وتعود المباني والمقرات التي تقع قرب مقر إقامة العقيد الراحل معمر القذافي بباب العزيزية إلى أفراد عائلة القذافي نفسه وعدد من كبار أقاربه ومساعديه، وقد اتخذت كتائب من ثوار مصراتة عقب تحرير طرابلس منها مقرات لها. 

وأقدم منتسبو كتائب مصراتة أمام هذه المقرات على فتح النار على مئات المتظاهرين السلميين الذين كانوا يطالبون برحيل كل الكتائب المسلحة عن العاصمة مما أوقع 45 قتيلا ومئات الجرحى.

المتظاهرون طالبوا بتشكيل حكومة أزمة (الجزيرة)

مطالبة
في هذه الأثناء ألغى المؤتمر الوطني العام في ليبيا جلسته المسائية بعد تظاهر عشرات من أهالي مدينة طرابلس أمام مقره مطالبين بسحب الثقة من الحكومة الحالية وتشكيل حكومة أزمة.

وطالب المتظاهرون بإنهاء التشكيلات المسلحة في مدينة طرابلس بالإضافة لتجميد عضوية ممثلي المدينة في المؤتمر الوطني إلى حين تنفيذ مطالب سكانها. 

وكانت جلسة المؤتمر قد خصصت لاستجواب رئيس الحكومة علي زيدان ووزراء الداخلية والدفاع والعدل ورئاسة الأركان ومدير جهاز المخابرات لبحث آخر التطورات الأمنية التي شهدتها العاصمة في الأيام الماضية.

وقد أفاد مراسل الجزيرة بأن المجلس المحلي لمصراتة أعلن أنه سيسحب تشكيلاته العسكرية من طرابلس خلال 72 ساعة.

الحكومة تبذل جهودا للسيطرة على الكتائب المسلحة الرافضة لتسليم أسلحتها (الفرنسية)

اختطاف
وكان مراسل الجزيرة في ليبيا أفاد بأن مسلحين مجهولين اختطفوا صباح الأحد نائب رئيس جهاز المخابرات العامة الليبي العقيد مصطفى نوح وأحد قادة ثوار طرابلس علاء أبو حفص الذي كان برفقته.

وقالت مصادر أمنية ليبية لمراسل الجزيرة إن الاختطاف تم بعد خروج نوح وأبو حفص من مطار طرابلس الدولي، ولم تتضح بعد هوية منفذي الاختطاف ولا دوافع القيام به.

من جهة أخرى قالت تقارير صحفية إن الإضراب العام المعلن لمدة ثلاثة أيام من قبل مجلس العاصمة طرابلس، لاقى تجاوبا كبيرا من المواطنين وأصحاب المحلات التجارية والمدارس والبنوك.

وقال مراسلون صحفيون إن أغلب المحلات لم تفتح أبوابها في طرابلس القديمة والضواحي مثل تاجوراء وفشلوم استجابة لدعوة الإضراب, كما أغلقت المصارف ومعظم المدارس والجامعات, بينما فتحت بعض المقاهي ومحلات المواد الغذائية أبوابها.

المصدر : الجزيرة + وكالات