أحمد عارف أحد أبرز قيادات الإخوان الذين تقدموا بالاستئناف (الجزيرة)

قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل استئناف قدمه عشرون قياديا في جماعة الإخوان المسلمين على القرار الصادر من نيابة أمن الدولة بحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق في اتهامهم بالتحريض على العنف.

وعزت المحكمة قرار تأجيل الاستئناف إلى جلسة 19 نوفمبر/تشرين الثاني لعدم حضور المتهمين للمرة الثانية إلى المحكمة لدواع أمنية، وأعلنت المحكمة أن الجلسة القادمة ستعقد في أكاديمية الشرطة.

ومن بين الذين تقدموا بالاستئناف من قيادات الإخوان كل من أحمد عارف وأحمد أبو بركة وصلاح سلطان وسعد خيرت الشاطر.

وكانت السلطات المصرية شنت حملة ملاحقات أمنية لقيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين بمصر، خاصة منذ إقدام السلطات المصرية على فض اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس/آب الماضي, ووجهت لأغلبهم تهما تتعلق بالتحريض على العنف.

السلطات المصرية شنت حملة ملاحقات أمنية لقيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين بمصر، ووجهت لأغلبهم تهما تتعلق بالتحريض على العنف

واللافت أن من يستنفد مدة حبسه على ذمة قضايا لا يفرج عنه بل يجدد للغالبية من المحتجزين، ولا يعرض المحتجزون على النيابات بمباني المحاكم، ولكن تنتقل النيابة إلى السجون والمعتقلات، بحجة تعذر إحضار المتهمين لاعتبارات أمنية، وعادة تكون قرارات النيابة تجديد حبس المتهمين.

اعتقال
وفي سياق متصل، أحيل كل من عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط وجمال جبريل عضو مجلس الشعب السابق إلى محكمة جنايات القاهرة، بتهمة إهانة القضاء.

وقد اعتقلت قوات الأمن المصرية رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي ونائبه عصام سلطان في يوليو/تموز الماضي بمنطقة المقطم في القاهرة، وأودعا بسجن ملحق المزرعة.

وتقول مصادر قضائية إن ماضي وسلطان مطلوبان للتحقيق معهما في بلاغات قدمت إلى النيابة العامة قبل عزل مرسي في 3 يوليو/تموز بتهم تتعلق بإهانة القضاء، وتتحدث تلك المصادر عن تهم إضافية نسبت إليهما بعد عزل مرسي تتصل بالتحريض على أعمال عنف أثناء الاحتجاجات على الانقلاب.

المصدر : الجزيرة