طائرة عسكرية إثيوبية حملت مواد لإغاثة المتضررين من الإعصار في بونتلاند (الجزيرة نت)

عبد الفتاح نور-بونتلاند

وصلت طائرتا إغاثة إلى مدينة غروي بإقليم بونتلاند الصومالي إحداهما قدمت من جيبوتي والأخرى من إثيوبيا أمس الجمعة، وكان على متنهما مساعدات إنسانية عاجلة لمنكوبي الإعصار الذي ضرب مناطق واسعة من الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي.

وتعتبر هذه المساعدات الإغاثية أول استجابة إنسانية لضحايا الإعصار الذي ضرب المنطقة الأربعاء الماضي وأودى بحياة المئات من سكان بونتلاند (شمال شرق الصومال)، ولا يعرف حتى الآن حجم الخسائر والأضرار التي خلفها الإعصار على وجه الدقة.

وقد عبر رئيس حكومة بونتلاند عبد الرحمن فرولي، في مؤتمر صحفي عقد في مطار غروي، عن شكره لجيبوتي وإثيوبيا، متمنيا أن تحذو بقية دول الجوار حذوهما لمساعدة منكوبي الإعصار.

ولفت فورلي إلى أن أوضاع المتضررين مأساوية جداً بسبب تأخر المساعدات الإنسانية، مضيفاً بأنهم يخشون من تفشي الأوبئة والأمراض نتيجة نفوق نحو مائة ألف رأس ماشية بالمنطقة.

كما طالب المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي الإسراع بتقديم المساعدات لمنكوبي الإعصار، وقال "نحن نواجه أزمة إنسانية، وعلى المجتمع الدولي العمل من أجل إنقاذ متضرري الإعصار".

من جانبه قال قنصل سفارة إثيوبيا بغروي أسمناش ولدي مهرد إن حكومته أرسلت طائرة محملة بمواد إغاثية، ومن المتوقع وصول طائرات أخرى تحمل الأغذية والأدوية الضرورية لمتضرري الإعصار، وأضاف بأن مساعداتهم ليست غذائية فقط، بل سيساهمون أيضاً ببناء وترميم جسر سنجيف الذي تهدم بسبب الإعصار.

المساعدات الإنسانية القادمة من جيبوتي مكونة من خيم وملابس وأدوية (الجزيرة نت)

مساعدات أخرى
ومن المتوقع وصول طائرة جيبوتية أخرى، وفق أنتواي ميشال مستشار الرئيس الجيبوتي الذي رافق  المساعدة الإغاثية القادمة من جيبوتي.

وأفاد منسق مصالح جيبوتي لإقليم بونتلاند سعيد مهدي عبدي للجزيرة نت بأن المساعدات الإنسانية القادمة من جيبوتي مكونة من خيم وملابس وأدوية.

وكانت حكومة الإقليم قد أعلنت في وقت سابق حاجة المنطقة إلى مياه نظيفة وأطعمة لا تفسد سريعا وأدوية وأغطية ومواد إيواء. وتعهد حينها الرئيس الصومالي حسن شيخ محمد -الذي تجاهد بلاده للتعافي من عشرين عاما من الحرب الأهلية- بتقديم مليون دولار للمناطق المتضررة.

وأدى الإعصار إلى فيضانات تسببت في قطع الطريق المعبدة الرئيسية بين غروي وميناء بوصاصو الرئيسي مما بطأ نقل المساعدات إلى المنكوبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات