الهجوم على القنصلية الأميركية ببنغازي أسفر عن مقتل السفير وثلاثة من مرافقيه (رويترز-أرشيف)

كشفت وزارة الخارجية الأميركية عن عرض مكافأة تبلغ عشرة ملايين دولار من أجل الحصول على معلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على أي فرد متورط في هجوم على القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الليبية في سبتمبر/أيلول 2012 وأودى بحياة أربعة أميركيين بينهم السفير.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية إنه منذ شهر يناير/كانون الثاني 2012 يعرض برنامج "مكافآت من أجل العدالة" مكافأة تصل عشرة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تسمح باعتقال أو توجيه الاتهام لأي متورط في الهجمات التي ارتكبت في بنغازي.

وقالت الخارجية إن الوزير جون كيري أكد أن الحكومة الأميركية عرضت المكافأة في رسالة إلى النواب يوم الجمعة. وبسبب الطابع الحساس لهذه القضية لم ينشر أي إعلان عن هذه المكافأة، وأضافت الخارجية أن البرنامج يمكن أن ينجح دون الإعلان عن المكافآت على الإنترنت.

وقال المتحدث "منذ وقوع الاعتداء قلنا بشكل واضح إننا التزمنا بالعمل على تقديم المسؤولين عنه إلى القضاء. ونحن نستخدم كل ما لدينا من وسائل لتحقيق هذا الهدف".

وأدى الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي إلى توتر بين الإدارة الديمقراطية والمعارضة البرلمانية الجمهورية، التي اتهمت الإدارة بأنها سعت إلى إخفاء الطابع "الإرهابي" للاعتداء لعدم تحميل الرئيس باراك أوباما -الذي كان في أوج حملته الانتخابية الرئاسية- مسؤولية العجز عن تجنب هذا الاعتداء.

يذكر أنه في 11 سبتمبر/أيلول من العام الماضي قتل السفير الأميركي لدى ليبيا آنذاك كريستوفر ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين عندما هاجمت مجموعة من المسلحين القنصلية الأميركية في بنغازي بليبيا، ولا يزال تحقيق جاريا في القضية.

المصدر : وكالات