لافروف (يمين): تمتين العلاقات مع مصر ليس لسد فراغ ما في سياسة القاهرة الخارجية (الفرنسية)

التقى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في القاهرة اليوم، وتركز اللقاء في توثيق العلاقات بين البلدين في كافة المجالات، ومن المتوقع أن يلتقي لافروف والوفد المرافق له الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور.

وعقد فهمي مؤتمرا صحفيا مع نظيره الروسي في مقر وزارة الخارجية، أكد فيه على تطلع البلدين للتعاون الإستراتيجي فيما بينهما وخاصة المجالات العسكرية والاقتصادية والسياسية.

وقال فهمي إن بلاده تتطلع للتعاون مع روسيا، إدراكا منها لأهمية هذا البلد على الساحة السياسية الدولية وتأثيرها في قضايا عديدة تهم المنطقة العربية.

وأضاف أن الاجتماع بينه وبين نظيره الروسي تناول العديد من القضايا الدولية والاقليمية وعددا من الموضوعات الثنائية والعلاقات بين البلدين، لافتا إلى أنه تم تناول الوضع في سوريا وما يبذل من جهد لعقد اجتماع جنيف2 سعيا للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

كما أفاد الوزيران بأنهما تناولا في محادثاتهما عمليات السلام في الشرق الأوسط والمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والمساعي التي تبذلها الإدارة الأميركية لجلب الجانبين إلى طاولة المفاوضات.

شايغو (يمين) ولافروف عقدا اجتماعات رفيعة المستوى لتعزيز علاقة بلادهما مع مصر (الأوروبية)

علاقات قديمة
وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين، أكد لافروف أن الجهود المبذولة للارتقاء بالعلاقات الروسية المصرية لم تأت لأن مصر تسعى لسد فراغ ما في علاقاتها وتحالفاتها الدولية.

وأكد الوزير الروسي أن علاقات بلاده مع مصر تمتد لعقود، وأن الجانبين سيسعيان لإنجازات جديدة وصيانة المشاريع التي قام بها الاتحاد السوفياتي في عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وأهمها السد العالي. 

وكان وفد روسي رفيع المستوى يضم ميخائيل بوغدانوف -مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- قد وصل إلى القاهرة في الأيام الماضية وضم وزير الدفاع الروسي سيرغي شايغو، وانضم إليه لافروف لاحقا. 

وتأتي التحركات المصرية في مجال العلاقات الدولية في إطار سعي السطات المصرية الجديدة لتعزيز مكانتها وعلاقات التعاون مع دول العالم، كما تعكس اهتمام الجانب الروسي بتطوير العلاقات بين البلدين في كافة المجالات.

المصدر : وكالات,الجزيرة