قتلى وجرحى في سلسلة تفجيرات سابقة بالعراق (الجزيرة)

قالت الشرطة العراقية إن 18 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب نحو سبعين آخرين بجروح في خمسة تفجيرات بمحافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار، بينما أعلنت السلطات عن اعتقال مسؤول المكتب العسكري في تنظيم أنصار السنة وعشرة أشخاص مشتبه فيهم بالتورط في تنفيذ هجمات والتخطيط لها في قضاء الحويجة بـ محافظة كركوك.

ففي مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى شمال شرق بغداد قـُتل ستة أشخاص وأصيب 35 في تفجير ثلاث قنابل استهدفت مواكب تم تنظيمها لإحياء ذكرى عاشوراء وسط المدينة.

وقال مسعفون ومصادر في الشرطة إن ثلاث عبوات ناسفة انفجرت قرب مدينة بعقوبة بجوار مجموعة من الزوار الذين كانوا يحتفلون بعاشوراء.

وفي تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمال بغداد قتل ثمانية أشخاص بينهم شرطي وأصيب 15 في تفجير سيارة ملغمة عند نقطة تفتيش في ناحية العلم شرق المدينة.

وقال عقيد في الشرطة يدعى خالد مهدي إن سائق شاحنة اقترب من نقطة التفتيش وعندما طلبت منه الشرطة التوقف وقع انفجار قوي فقتل رجلا شرطة ومارة.

وفي ناحية الكرمة شرقي الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب بغداد قتل أربعة مدنيين وأصيب 14 آخرون، بينهم نساء وأطفال، في تفجير أربعة منازل تابعة لعناصر في الشرطة من قبل مسلحين مجهولين.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجمات. وكان العنف بدأ يقل في العراق بعد انحسار نشاط تنظيم دولة العراق الإسلامية، لكنه عاد ليرتفع مع مقتل أكثر من 7500 مدني منذ بدء العام وفقا لجماعة ضحايا حرب العراق.

اعتقالات بكركوك
من جهة أخرى، أعلنت الشرطة العراقية، اليوم الأربعاء، عن اعتقال من وصفته بمسؤول المكتب العسكري في تنظيم أنصار السنة ومائة من المطلوبين الآخرين، في عملية أمنية واسعة نفذتها جنوب غربي محافظة كركوك، بالإضافة إلى ضبط متفجرات ومعدات خلال العملية.

وقال قائد شرطة الأقضية والنواحي بشرطة كركوك، العميد سرحد قادر، إن قوة مشتركة من الشرطة واللواء 46 و47 من الفرقة 12 التابع لعمليات دجلة نفذت في ساعة متقدمة من ليلة أمس، عملية أمنية واسعة في قضاء الحويجة وناحية الرياض (55 كلم جنوب غربي كركوك) واعتقلت مسؤول المكتب العسكري لتنظيم أنصار السنة بالمنطقة، مبينا أن المعتقل متورط بتنفيذ هجمات والتخطيط لها في قضاء الحويجة وكان يتظاهر بأنه يعمل بهيئة عامل في سوق الحويجة.

وأضاف العميد قادر أن العملية أسفرت أيضا عن اعتقال عشرة أشخاص في الحويجة والرياض، وغالبيتهم مطلوبون ومتورطون بهجمات مسلحة. وأشار إلى أن العملية نفذت وفق معلومات استخبارية دقيقة قادت للقبض على المسؤول العسكري والمطلوبين.

وأوضح قائد شرطة الأقضية والنواحي العراقي أن القوة المشتركة صادرت خلال العملية سيارة ودراجة نارية وكميات مختلفة من المتفجرات التي تدخل في تصنيع العبوات الناسفة جنوب غربي كركوك.

المصدر : وكالات,الجزيرة