السودان وجنوب السودان خاضا مفاوضات متعثرة للوصول إلى حلول بشأن القضايا العالقة (الفرنسية-أرشيف)
وصل وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين إلى جوبا عاصمة جنوب السودان لإجراء مباحثات حول تطبيق الاتفاقيات الأمنية الموقعة بين البلدين.
 
وقال عبد الرحيم  لدى وصوله إن المباحثات ستتناول فتح الحدود والمعابر وتحديد المنطقة العازلة المنزوعة السلاح بين البلدين.
 
وعبر الوزير السوداني عن أمله في أن تمثل المحادثات دفعة قوية للعلاقات بين البلدين، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في جوبا بين الرئيسين عمر البشير ونظيره الجنوبي سلفاكير ميارديت.
 
وكان رئيسا البلدين بحثا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي فتح المعابر الحدودية بين البلدين، واستئناف نقل نفط جنوب السودان عبر الشمال، إضافة للتبادلات التجارية.

سبق ذلك اجتماع للجنة الأمنية المشتركة في سبتمبر/أيلول الماضي على مستوى مديري الاستخبارات بجيشي البلدين، اتفق خلالها على وقف كل طرف دعمه وإيوائه للمسلحين المتمردين المناوئين للآخر، وتبادل إطلاق سراح جميع الأسرى وتبادل المعلومات الاستخباراتية. كما اتفق الجانبان على تحديد المنطقة منزوعة السلاح وفتح المعابر بين البلدين.

وكان رئيسا البلدين وقعا اتفاقا للتعاون في 27 سبتمبر/أيلول من العام الماضي بأديس أبابا، إلا أنه لم يجد الطريق لتنفيذه نظرا للاتهامات المتبادلة بينهما بدعم العناصر المتمردة بكلتا الدولتين.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في يوليو/تموز 2011 وفق استفتاء على تقرير المصير، وتسود خلافات بين البلدين أيضا بخصوص منطقة أبيي المتنازع عليها، والتي نظم فيها استفتاء مؤخرا لقبيلة دينكا نقوك ذات الأصول الجنوبية قضى بغالبية كبيرة بضم المنطقة لجنوب السودان، بينما وصفته الخرطوم بأنه إجراء أحادي استبعد قبائل المسيرية ذات الأصول العربية التي تقطن المنطقة.

المصدر : الجزيرة