قوات جيش الاحتلال تقوم بشكل شبه يومي بعمليات مداهمة واعتقال في الضفة الغربية (الجزيرة-أرشيف)

اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بعد مداهمة مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، في حين أقدم فلسطيني على طعن جندي إسرائيلي وقتله داخل حافلة ركاب بمدينة العفولة الواقعة شمال مدينة جنين.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن مصدر أمني فلسطيني قوله إن قوات جيش الاحتلال اعتقلت في البلدة القديمة، وسط المدينة، الأطفال فهد أمين البكري (11 عاما) والشقيقين محمد وعلاء غالب الرجبي (12 و14عاما) والشاب مهدي سفيان أبو حتة (21 عاما) واقتادتهم إلى جهة غير معلومة.

ونصب الجيش الإسرائيلي في ساعات مبكرة من صباح اليوم عدة حواجز على مداخل المدينة، وبدأ بعمليات تفتيش للمارة والسيارات، حيث تقوم قوات الجيش بشكل شبه يومي بعمليات مداهمة واعتقال في الضفة الغربية.

يأتي ذلك في حين أصيب فلسطيني بجروح، جرّاء تعرّضه لإطلاق نار من الجيش الإسرائيلي لدى اقترابه من السياج الأمني المحاذي لخان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال مصدر حقوقي، للوكالة ذاتها، إن قوة إسرائيلية أطلقت النار تجاه شخص فلسطيني بملابس مدنية اقترب لمسافة ثمانين مترا من السياج الأمني وأصابته بجروح.

وذكر المصدر أن المصاب تُرك ينزف لبعض الوقت في المكان قبل أن تسمح القوات الإسرائيلية لطواقم الإسعاف بنقله من المكان باتجاه مستشفى ناصر بالمدينة حيث تبيّن أنه أصيب بعيار ناري في قدمه، وأنه يعاني من اضطراب نفسي.

منفذ عملية العفولة التي قتل فيها جندي إسرائيلي ينحدر من قرية بئر الباشا جنوب مدينة جنين شمال الضفة ويدعى حسين شريف غوادرة (16 عاما)

توغل وقتل
وكانت قوات إسرائيلية توغّلت في ساعات الصباح شرق بلدتي خزاعة والفخاري شرق خان يونس أيضاً ونفذت أعمال تجريف تخللها إطلاق نار، قبل أن تعود أدراجها لداخل السياج الأمني.

إلى ذلك، أقدم فلسطيني، من الضفة الغربية، على طعن جندي إسرائيلي وإصابته بجروح خطيرة داخل حافلة ركاب في مدينة العفولة الواقعة شمال مدينة جنين.

وقال مراسل الجزيرة نت في نابلس، عاطف دغلس، إن منفذ عملية العفولة التي قتل فيها جندي إسرائيلي ينحدر من قرية بئر الباشا جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، ويدعى حسين شريف غوادرة (18 عاما).

وذكر دغلس أن غوادرة هاجم جنديا إسرائيليا داخل حافلة تقل ركابا إسرائيليين من مدينة الناصرة كانت بطريقها إلى مدينة العفولة داخل الخط الأخضر، وقام بطعنه عدة طعنات في عنقه وسائر أنحاء جسده.

وأوضح المراسل أنه تم نقل الجندي إلى مستشفى إسرائيلي داخل العفولة ليعلن عن مقتله بعد ساعة من الزمن، حيث لم تفلح الإسعافات المقدمة له بعلاجه، موضحا أن جيش الاحتلال يقتحم القرية ويحاصر منزل منفذ العملية.

من جهته قال قائد شرطة شمال إسرائيل روني عطية إن الشرطة تحتجز منفذ العملية، موضحا أن غوادرة قال إن ما دفعه للقيام بهذه العملية هو "سجن بعض أقاربه في إسرائيل" وفقا لوكالة رويترز.

المصدر : الجزيرة + وكالات