مقتل جنود نظاميين بالخطأ وقصف لحمص
آخر تحديث: 2013/11/12 الساعة 19:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/12 الساعة 19:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/10 هـ

مقتل جنود نظاميين بالخطأ وقصف لحمص


أفادت شبكة سوريا مباشر بأن تسعة من قوات النظام قتلوا عن طريق الخطأ في دمشق، في حين تواصل القوات قصفها بالمدفعية والطائرات بلدات بريف حمص حيث قتل مسلحو المعارضة أربعين جنديا أمس الاثنين، وقد وثق ناشطون مقتل أكثر من 170 في مختلف أرجاء البلاد يوم أمس الاثنين.

وقالت الشبكة إن الجنود التسعة قتلوا عندما فجرت قوات النظام مساحات واسعة من منطقة ظهر المسطاح الواقعة بين حي برزة وحي عش الورور في دمشق بهدف السيطرة على المنطقة.

وقال ناشطون إن قوات النظام لغّمت بكمية كبيرة من المتفجرات هذه المنطقة التي تعد من أكثر الجبهات سخونة في حي برزة.

بلدات ريف دمشق تتعرض لقصف متواصل
من قبل قوات النظام (الجزيرة-أرشيف)

قذائف وإصابات
من جانبها قالت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) إن 16 شخصا أصيبوا اليوم الثلاثاء بجروح إثر سقوط قذائف هاون على عدد من الأحياء وسط العاصمة السورية دمشق.

ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة دمشق قوله "إن قذيفتي هاون أطلقهما إرهابيون سقطتا في محيط دوار الشلال بالمزرعة ما أدى إلى إصابة عشرة مواطنين وإلحاق أضرار مادية بعدد من السيارات".

وتحدثت وكالة سانا أيضا عن إصابة آخرين من جراء "سقوط قذائف هاون قرب مشفى الهلال الأحمر في شارع بغداد وفي سوق الهال بمنطقة الزبلطاني".

وكانت مصادر في المعارضة ذكرت أن خمسة أطفال قتلوا وأصيب آخرون نتيجة سقوط قذيفة هاون على مدرسة في حي القصاع بباب تومة، يوم أمس الاثنين.

من جانبه بث التلفزيون السوري تسجيلا مصورا يوم أمس يظهر انفجارات ضخمة في برزة، متهما مسلحين فارين من المنطقة بتنفيذها عقب هجوم حكومي على المنطقة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات وقعت اليوم بين المعارضة وقوات النظام في مدينة داريا بريف دمشق.

وقال المركز الحقوقي إن قوات المعارضة استهدفت بقذائف الهاون نقطة عسكرية تابعة للنظام في ريف حماة، مشيرا إلى وقوع قتلى وجرحى. 

وقال ناشطون إن قوات النظام السوري تواصل قصف بلدة مهين بريف حمص بالطائرات وصواريخ سكود والدبابات. وأضافوا أن أكثر من ثلاثين صاروخا سقط على البلدة التي أُخليت من السكان نتيجة القصف.

ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل أربعين جنديا من قوات النظام على أيدي مقاتلي الجيش الحر، وفقا للناشطين الذين قالوا إن الجنود قتلوا بعد سيطرة الجش الحر على منطقة الكم قرب الغنطو بريف حمص.

وفي درعا قال مراسل الجزيرة في وقت سابق إن قوات النظام قصفت بالمدفعية والصواريخ حي طريق السد، وأوضح ناشطون أن اشتباكات اندلعت في محيط الحي، وأن عددا من قوات النظام قتلوا نتيجة تفجير الثوار أحد مقرات قوات النظام في أطراف الحي.

يوم دام
وكان أمس الاثنين يوما داميا قتل فيه أكثر من 170 شخصا، من جراء القصف والاشتباكات على أكثر من محور في البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان إن "172 شخصاً قضوا أمس في سوريا بينهم 89 مدنيا وما لا يقل عن 39 من أفراد قوات النظام السوري و17 من عناصر مليشيات جيش الدفاع الوطني التابعة للنظام السوري إضافة إلى معلومات عن سقوط قتلى في صفوف حزب الله اللبناني والمليشيات العراقية الداعمة للنظام السوري".

وأشار المرصد -الذي يتخذ من لندن مقرا له- إلى سقوط العشرات من مقاتلي المعارضة بالإضافة إلى 11 مقاتلا من جنسيات أجنبية يقاتلون إلى جانبها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات