فلسطينيون يتظاهرون برام الله دعما للثوابت الوطنية (الفرنسية-أرشيف)
دعا "ائتلاف شباب الانتفاضة" الشعب الفلسطيني للخروج في مظاهرات غاضبة في "جمعة الشباب ينتفض" يوم الجمعة القادم 15 نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك بالتزامن مع ذكرى وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والعدوان على قطاع غزة قبل عام، وإعلان وثيقة الاستقلال في الجزائر.
 
وقال أحد أعضاء الائتلاف في مؤتمر صحفي عقده الأحد في غزة إن الفعاليات تتمثل في خروج مظاهرات بشكل متزامن في كل من مدينة القدس الشريف والضفة الغربية وقطاع غزة، الجمعة المقبل.
 
وشدد على أن "الشعب الفلسطيني سيقول للعالم أجمع إنه لن يفرط في حقوقه ولن يتنازل عن ثوابته مهما عظمت التضحيات ولن يفلح بطش الاحتلال وعدوانه في ثنيه عن تحقيق أهدافه في التحرير والعودة والحرية والاستقلال".
 
وأكد أن "العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2012 وقبله في العام 2008 واجتياح الضفة واحتلالها بالكامل أثبت أن القمع والإرهاب الإسرائيلي لا يملك ولا يستطيع كسر إرادة وعزيمة شعبنا، وأن الطريق الذي رسمه الشهداء بالدماء هو طريق آلاف الشباب الثائر عاشق الوطن والشهادة".
 
وذكر أن "خيار مواجهة الاحتلال وخيار الانتفاضة وحد الشعب الفلسطيني في السابق وسيوحده في أي وقت وبعد نجاح جمعة الأقصى وجمعة الغضب وجمعة العهد والوفاء".

ودعا "الجماهير الفلسطينية وخصوصا الشباب الفلسطيني إلى الانتفاض بقوة وجعل يوم الجمعة 15 نوفمبر/تشرين الثاني ملحمة للوقوف بوجه الغطرسة الإسرائيلية والمتمثلة بالاعتداء على أسرى الحرية والاعتداءات بقطاع غزة والتهويد المستمر للمسجد الأقصى وهدم منازل المقدسين".

المصدر : قدس برس