نشرت الجزيرة نت تغطية خاصة بعنوان "مقتل عرفات" عن ظروف موت الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات مسموما بمادة البولونيوم، وذلك بالتزامن مع بث شريط "مات مسموما"، وهو عبارة عن تحقيق تلفزيوني أعده قسم الصحافة الاستقصائية بالجزيرة بشأن الملابسات الغامضة لموت عرفات قبل تسعة أعوام.

وكانت الجزيرة قد غيّرت مسار التحقيقات الخاصة بموت عرفات عندما بثت شريطا في 3 يوليو/تموز 2012  يثبت وجود مادة البولونيوم في متعلقات عرفات الشخصية التي سلمتها سهى عرفات أرملة الرئيس الراحل للجزيرة والتي سلمت لاحقا إلى فريق من الأطباء الشرعيين السويسريين الذين خرجوا بنتائج شكلت صدمة للرأي العام الفلسطيني والعربي والعالمي.

وأدى بث الشريط الأول المعنون بـ"ماذا قتل عرفات" إلى تحرك السلطة الفلسطينية وموافقتها على اقتراح الخبراء السويسريين بنبش رفات عرفات وأخذ عينات منها للتحقق من وجود البولونيوم المشع في رفاته.

وأثبت هؤلاء الخبراء وجود المادة بمقادير تصل إلى 18 ضعف المقادير العادية في سياق تقرير صدر في 7 نوفمبر/تشرين الأول الجاري، وسلمت نسخة منه إلى أرملة عرفات التي سبق أن رفعت قضية أمام القضاء الفرنسي. كما تسلم رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية بوفاة عرفات اللواء توفيق الطيراوي نسخة ثانية من التقرير السويسري.

وتنشر تغطية الجزيرة نت على الموقع بالتزامن مع بث الشريط على شاشة الجزيرة، وهي تتضمن جدولا زمنيا للأحداث من وفاة عرفات لغاية صدور التقرير السويسري الجديد. وتتضمن كذلك النص الحرفي للتقرير باللغة الإنجليزية وتعريفا بالشخصيات الأساسية الفاعلة في ملف التحقيق بالوفاة وفي الفحوص المخبرية والتحقيقات التي واكبتها.

المصدر : الجزيرة