المظاهرات تأتي قبل أيام من موعد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي (الجزيرة)

شهدت القاهرة وعدد كبير من محافظات مـصـر مظاهرات ومسيرات عقب صلاة الجمعة استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للاحتشاد في الميادين، بدءا من اليوم وحتى موعد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي المقرر أن تجرى الاثنين المقبل، وذلك تحت شعار "أسبوع محاكمة إرادة شعب".

ولبى عدد من سكان أحياء المعادي وشبرا بالقاهرة والمهندسين والوراق والهرم بالجيزة دعوة التحالف، وخرجت مسيرة في مدينة نصر شرقي القاهرة متوجهة إلى منزل أحد ضحايا فض اعتصام رابعة العدوية، رافعين صورة القتيل جنبا إلى جنب مع شعار رابعة.

كما شهدت أحياء أخرى من محافظة الجيزة خروج مسيرات مناهضة للانقلاب العسكري. وتظاهر سكان عدد من المناطق كالحوامدية والبدرشين بالجيزة، تعبيرا عن رفضهم لما وصفوه بحكم العسكر.

كما انطلقت مسيرة من رافضي الانقلاب إلى محطة مترو عين حلوان متجهة إلى محطة كوبري القبة، وفي مدينة 6 أكتوبر بالحيزة خرجت مسيرة عقب صلاة الجمعة من مسجد الحصري رافعة شعار رابعة ومطالبة بإسقاط الانقلاب.

وفي محافظة الإسكندرية خرجت مظاهرات ومسيرات كبيرة عقب صلاة الجمعة من مسجد سيدي بشر، وتوجهت إلى الكورنيش وسط تفاعل كبير من المارة.

اعتداء
وبحسب شبكة "رصد" الإخبارية، فإن قوات من الجيش والشرطة ومجموعة من البلطجية اعتدت على المسيرة عند اقترابها من منطقة المنتزه، بإطلاق الخرطوش وقنابل الغاز المدمع بكثافة، مما أوقع عددا من الإصابات، كما اعتقلت هذه القوات عددا من المتظاهرين.

كما تظاهر سكان مناطق في محافظتيْ الإسماعيلية وبورسعيد، ورددوا هتافات مناهضة للانقلاب العسكري ومطالبة بعودة الشرعية.

سلطات الأمن حشدت 20 ألف شرطي
لتأمين محاكمة مرسي (رويترز)

وشهدت مدن كفر الدوار وحوش عيسى بالبحيرة، والسنبلاوين والمنصورة بالدقهلية، وفاقوس بالشرقية، وشبين الكوم وبركة السبع بالمنوفية، والعريش بشمال سيناء، وسمالوط بالمنيا، مظاهرات ومسيرات كبيرة استجابة لدعوة تحالف دعم الشرعية.

وأكد المشاركون أنهم مستمرون في المسيرات والمظاهرات مع اقتراب محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ومن المقرر أن يحاكم مرسي على اتهامات وجهها له القضاء بالتحريض على قتل المتظاهرين في الأحداث التي وقعت أمام قصر الاتحادية الرئاسي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأسفرت عن سقوط ثمانية قتلى.

وينتظر أن تعقد هذه المحاكمة -التي تضم أيضا 14 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين- في معهد أمناء الشرطة الملاصق لسجن طرة، حيث يحتجز معظم قيادات الجماعة منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وقال مسؤول أمني إن مرسي -الذي يحتجزه الجيش في مكان سري- سينقل إلى المحكمة بمروحية، مشيرا إلى أن 20 ألف شرطي سيتم نشرهم في القاهرة بمناسبة المحاكمة، وسيكونون في حالة تأهب قصوى.

وبحسب أقاربه وشخصيات قليلة تمكنت من زيارته بعد عزله، فإن مرسي لا يزال على موقفه المتمسك بشرعيته كرئيس منتخب لمصر، رافضا الاعتراف بشرعية المحكمة والمحاكمة.

وقال التحالف الوطني لدعم الشرعية في 28 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، إنه "لن يتولى محامون الدفاع عن محمد مرسي سواء كانوا مصريين أو أجانب، لأن الرئيس لا يعترف بالمحاكمة أو بأي عمل ناتج عن الانقلاب".

وأوضح بيان صادر عن التحالف أن مجموعة من المحامين سيحضرون المحاكمة مع مرسي ولكن فقط "لمتابعة الإجراءات وليس للدفاع عنه".

المصدر : الجزيرة + وكالات