الجزيرة نت-الخرطوم
استنكر السودان الخميس قرار واشنطن تجديد العقوبات الأميركية الأحادية عليه لعام آخر اعتبارا من 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2013. ورفض الأسباب والمبررات التي ساقها الرئيس الأميركي باراك أوباما لتجديد العقوبات المفروضة على السودان منذ العام ١٩٩٧.

وقالت الخارجية السودانية إن "كافة الدول أجمعت عدا أميركا وحليفتها إسرائيل على أن الإجراءات الاقتصادية الأحادية هي إجراءات مرفوضة ومنبوذة من المجتمع الدولي، لما تمثله من انتهاك بالغ وواضح للقانون الدولي ولحقوق الشعوب في التنمية والحصول على الخدمات الضرورية".

وأضافت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن "أميركا ظلت تتذرع بأسباب وحجج مختلفة في كل مرة لتبرير استهدافها للسودان وسعيها لتكثيق الضغوط عليه ومحاصرته اقتصاديا في كيد سياسي واضح وازدواجية وتناقض لا تخطئهما العين".

واعتبرت أن العقوبات أكبر مهدد للسلم والأمن الاجتماعي لما تسببه من حرمان الشعب السوداني من الحصول على حقوقه في التنمية، "وبالتالي في إبقائه في دائرة الفقر والتخلف مما يؤدي إلى تصعيد واستدامة النزاعات".

المصدر : الجزيرة