ليبيا تعول على المغرب في بناء مؤسسات الدولة
آخر تحديث: 2013/10/9 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: طالما لا يوجد حل عادل للقضية الفلسطينية فلا يمكن الحديث عن السلام في العالم
آخر تحديث: 2013/10/9 الساعة 02:14 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/5 هـ

ليبيا تعول على المغرب في بناء مؤسسات الدولة

زيدان (يسار) خلال لقائه بنكيران دعا لتفعيل التعاون بين الجانبين لتمكين ليبيا من الخروج من أزمتها (الفرنسية)

عبد الجليل البخاري - الرباط

قال رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان من العاصمة المغربية الرباط إن بلاده تعول على مساعدة  المغرب في بناء مؤسسات الدولة في مختلف المجالات بما فيها الاقتصاد والأمن.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، أعلن زيدان أن اللقاءات المشتركة توجت بالتوقيع على خمس اتفاقيات تهم أساسا قطاعات الاستثمار، والبيئة، والثقافة، والتعليم، والإعلام. 

وأوضح زيدان -الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد حكومي هام- أن من شأن الاتفاقيات تفعيل الدعم والتعاون بين الجانبين لتمكين ليبيا من الخروج من أزمتها الحالية.

وتواجه ليبيا صعوبات في إقرار مؤسساتها، خصوصا بسبب وجود نوع من الانفلات الأمني الناجم عن انتشار السلاح بكثرة بعد ثورة 17 فبراير التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وفي هذا الصدد، أشار زيدان إلى أن بلاده تسعى إلى الاستفادة من التجربة المغربية في مجال الأعمال والاستثمار، وكذا تجربته السياسية البرلمانية.

من جانبه، أكد بنكيران دعم بلاده لليبيا في استكمال انتقالها السياسي، والتغلب على التحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها.

كما نوه بأهمية الحوار وتبادل وجهات النظر وتفعيل آليات التنسيق والتشاور وانتظامها بين البلدين في تعزيز موقعهما والقيام بدورهما الطبيعي داخل التكتلات الإقليمية والدولية، بالنظر للتطورات السريعة والمتلاحقة التي يعرفها العالم اليوم على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

وكان ملك المغرب محمد السادس أكد لدى استقباله زيدان -حسب بيان للقصر الملكي نقلته وكالة الأنباء المغربية الرسمية- "دعمه الشخصي ودعم الحكومة المغربية، للجهود التي تبذلها ليبيا في هذه المرحلة الهامة من فترتها الانتقالية".

وركز الملك على ما وصف بوحدة المصير المغاربي والأهمية التي ينبغي إيلاؤها لتحقيق اتحاد مغاربي متضامن وفاعل. 

يذكر أن المغرب كان من بين أوائل الدول التي ساندت ثورة 17 فبراير في ليبيا، في وقت كانت علاقات البلدين خلال مرحلة القذافي تشهد شدا وجذبا بسبب اتهام المغرب لهذا الأخير بأنه كان من الداعمين الأساسيين لجبهة البوليساريو التي تطالب بانفصال الصحراء الغربية عن المغرب.

المصدر : الجزيرة