عبد الله الثاني أثناء استقبال منصور في العاصمة الأردنية عمان (الفرنسية)

أكد ملك الأردن عبد الله الثاني أن بلاده تدعم "خيارات الشعب المصري"، معربا عن أمله بأن تتجاوز مصر "جميع التحديات التي تواجهها". جاء ذلك أثناء استقبال الملك عبد الله للرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في عمّان اليوم الثلاثاء.

ووفق بيان صادر عن الديوان الملكي، شدد عبد الله على أن "الأردن ينظر إلى مصر الشقيقة كدولة هامة وأساسية في محيطها العربي والإقليمي، ويدعم خيارات شعبها المستقبلية بما يعزز وحدته الوطنية، ويمكّن مصر بجميع مكوناتها من ترسيخ أمنها واستقرارها واستعادة مكانتها ودورها الريادي".

من جهته، ثمّن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور "مواقف الأردن الداعمة لمصر وشعبها، والدور الأردني في تعزيز العمل العربي المشترك وخدمة قضايا الأمة العربية".

وأكد أن بلاده حريصة على "إدامة التنسيق مع الملك حيال مختلف التحديات التي تواجه الأمة العربية في هذه المرحلة، خصوصا سبل التعامل مع الأزمة السورية، وبما ينهي معاناة الشعب السوري الشقيق".

وبحسب بيان الديوان الملكي الأردني، ركزت مباحثات الملك عبد الله الثاني وعدلي منصور على سبل تطوير العلاقات الثنائية، وأكدت "الحرص المشترك على تعزيزها والنهوض بها في شتى الميادين، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين".

وفي ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، حذر الطرفان من أن "مواصلة إسرائيل لإجراءاتها الأحادية وسياساتها الاستيطانية، والاعتداءات المتكررة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، يهدد بتقويض العملية السلمية".

وكان الرئيس المصري المؤقت قد وصل إلى عمّان ظهر الثلاثاء في زيارة قصيرة، وذلك في ثاني محطة بعد السعودية في أول زيارة يقوم بها إلى الخارج منذ توليه السلطة في مصر.

وخلال لقائه الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، أعرب منصور عن الشكر والتقدير له وللشعب السعودي على "مواقفهم المساندة لإرادة الشعب المصري"، في حين أكد الملك أن بلاده "حكومة وشعبا" مع جمهورية مصر العربية ضد ما سمّاه "الإرهاب والضلال والفتنة".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية