الولايات المتحدة نسبت إلى محمد جمال أنشطة وصفتها بالإرهابية (الفرنسية-أرشيف)

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية المصري محمد جمال والشبكة التي أسسها وتحمل اسمه على لائحة الإرهاب، وهو وضع يفرض تجميد أي أصول له تحت الولاية القضائية للولايات المتحدة.

وقالت الوزارة في بيان إن جمال تدرب مع تنظيم القاعدة وتعلم كيفية صنع القنابل في أفغانستان خلال الثمانينيات وعاد إلى مصر في التسعينيات ليصبح رئيس جناح العمليات في تنظيم الجهاد الإسلامي المصري الذي كان يقوده حينئذ الزعيم الحالي للقاعدة أيمن الظواهري.

وذكرت أن جمال اعتقل مرات عدة في مصر لصلته بنشاطات إرهابية وسُجن سنوات عديدة، وأضافت أنه منذ الإفراج عنه من سجن مصري عام 2011 أنشأ "معسكرات تدريب إرهابية في كل من مصر وليبيا لتدريب مفجرين انتحاريين، وأسس روابط مع إرهابيين في أوروبا".

وقالت الوزارة إن جمال طوّر أيضا علاقات مع قيادة القاعدة ومع فرعيها القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والقاعدة في جزيرة العرب، وهما من أكثر فروع التنظيم نشاطا.

وبعد الإشارة إلى اعتقال السلطات المصرية لجمال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ومصادرة حاسبه الذي عثرت فيه على رسائل إلى زعيم القاعدة أيمن الظواهري يطلب منه المساعدة ويصف أنشطة شبكته بما في ذلك "تدريب إرهابيين وحيازة أسلحة وإقامة منظمة إرهابية في سيناء"، أوضحت أنه تقرر إدراج جمال وشبكته على لائحة الإرهاب وبالتالي تجميد أصوله الخاضعة للسلطة الأميركية وحظر التعامل معه على الأفراد والشركات الأميركية.

المصدر : وكالات