إدانات لأحداث الأحد الدامي في مصر
آخر تحديث: 2013/10/7 الساعة 19:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/7 الساعة 19:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/3 هـ

إدانات لأحداث الأحد الدامي في مصر

مظاهرت الأحد ضد الانقلاب أسفرت عن سقوط أكثر من خمسين قتيلا ومئات المصابين (أسوشيتد برس)

توالت الإدانات داخل مصر وخارجها بعد سقوط أكثر من خمسين قتيلا أمس الأحد أثناء المظاهرات التي خرجت للتنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بعودة الشرعية تزامنا مع ذكرى انتصار أكتوبر/تشرين الأول 1973.

فقد أصدر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بيانا حيّا فيه ما سماه خروج حشود الشعب المصري بأعداد لم يسبق لها مثيل للاحتفال بذكرى انتصار أكتوبر ورفض الانقلاب، داعيا جماهير الشعب إلى التظاهر يوم الجمعة القادم في ميدان التحرير الذي هو ملك لكل المصريين، حسب نص البيان.

ووجه البيان دعوة لطلاب مصر في جامعاتهم ومدارسهم في كل المحافظات للتظاهر غدا الثلاثاء تنديدا بما سماه استمرار المجازر ضد المصريين، مؤكدا على الاستمرار في التظاهر طوال هذا الأسبوع تحت شعار "الشعب يستعيد روح أكتوبر" تقديرا للقادة الشرفاء الذين حققوا مع هذا الشعب هذا الانتصار.

واستنكر التحالف الوطني مواجهة مسيرات رافضي الانقلاب بالرصاص، واتهم السلطات القائمة بتقسيم شعب بلدها إلى "قسم يرقص طربا وقسم آخر يقتل غدرا"، مؤكدا أن "الثورة تكسب في كل يوم أرضا جديدة وروحا متوهجة متجددة تدل عليها الأعداد المتزايدة والتضحيات المتوالية".

من جانبه حمّل حزب الحرية والعدالة من وصفهم بقادة انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي -وفي مقدمتهم وزيرا الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم- كامل المسؤولية الجنائية والسياسية المباشرة عما سماها الحزبُ "جرائم العنف والقتل المتعمد" التي ارتكبت الأحد بحق المتظاهرين السلميين.

وطالب الحزب بفتح تحقيق دولي بشأن قتلهم على يد رجال أمن بزي مدني وقناصة وبلطجية يحظون بحماية رجال الجيش والشرطة، وعلى مرأى ومسمع من العالم أجمع، حسبما ورد في البيان.

جبهة "علماء ضد الانقلاب" نددت بما سمتها
المجازر المرتكبة بحق الشعب (الأوروبية)

علماء وصحفيون
وعلى صعيد متصل، نددت جبهة "علماء ضد الانقلاب" بما سمتها المجازر المرتكبة بحق الشعب المصري خلال مظاهرات أمس.

وحمّل بيان من الجبهة من سماهم قادة الانقلاب مسؤولية القتل كاملة، كما حذر من مغبة "مسلك فاشي يجر البلاد إلى ما لا يرضاه أحد"، وطالب بتحقيق دولي في ما حدث من مجازر، قائلا إن القضاء المصري اليوم لم يعد محل ثقة لخوضه في تلفيقات وكذب وتضليل.

كما دعا بيان الجبهة جموع الشعب المصري لعدم اللجوء إلى العنف أو التكفير رغم عمليات القتل التي تجري أمام أعينهم، وأن يستمروا في سلمية حراكهم حتى كسر الانقلاب.

وفي السياق ذاته، أدانت حركة "صحفيون ضد الانقلاب" قتل أكثر من خمسين متظاهرا سلميا, وجرح واعتقال المئات من مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب.

وحمّلت الحركة قادة الانقلاب -لا سيما الجيش والشرطة والرئيس المؤقت وحكومته- مسؤولية ما حدث من قتل وعنف مفرط وقمع بالغ تجاه المتظاهرين السلميين، واستهجنت استمرار احتفالات فصيل من المصريين من مؤيدي الانقلاب "طربا ورقصا في الوقت الذي كانت دماء المصريين تسيل في الشوارع".

ودعت الحركة جماهير الشعب المصري إلى الاستمرار في ثورتها السلمية من أجل استرداد المسار الديمقراطي ومحاكمة قادة الانقلاب، كما دعت الصحف والمؤسسات الإعلامية كافة إلى الالتزام بلوائح المهنة ومواثيق الشرف، وذلك بالتحلي بالموضوعية والإنصاف ونقل الحقائق دون تزييف وتعتيم.

إدانات دولية
وعلى الصعيد الدولي أدانت فرنسا اليوم الاثنين "أعمال العنف" في مصر بعد المواجهات التي أوقعت خمسين قتيلا، ودعت إلى احترام حرية التجمع والتظاهر.

وأعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو أن باريس تدين أعمال العنف التي أوقعت عشرات القتلى خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، ودعا إلى احترام حرية التجمع والتظاهر، مذكّرا بضرورة ممارسة هذا الحق سلميا.

وأكدت باريس على دعمها لعملية ديمقراطية منفتحة على كل التيارات السياسية التي ترفض العنف بهدف إقامة مؤسسات مدنية منتخبة حسب الجدول الزمني المحدد في خارطة الطريق.

كما أعربت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم اليوم الاثنين عن أسفها للاشتباكات الأخيرة في مصر، وقالت إن "الأعداء يسعون إلى نشر الفوضى وعدم الاستقرار في مصر والمساس بوحدة هذا البلد الكبير وتلاحم شعبه".

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن أفخم إدانتها للجوء إلى أساليب العنف، ودعوتها الجانبين إلى ضبط النفس، مؤكدة على ضرورة اعتماد الأساليب السلمية القائمة على الحوار والتفاهم لما يخدم مطالب الشعب المصري، كما دعت إلى الحفاظ على مسيرة العملية الديمقراطية في مصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات