الشرطة أطلقت الغاز على المعارضين للانقلاب في وسط القاهرة (الجزيرة)

سقط أكثر من عشرة قتلى وعشرات المصابين عندما واجه الأمن مظاهرات حاشدة لمعارضي الانقلاب العسكري بالقاهرة ومحافظات مصرية استجابة للدعوة التي وجهها تحالف دعم الشرعية بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر، في حين تجمع مواطنون بالميادين الرئيسية تلبية لدعوة الجيش للاحتفال بذكرى النصر.

وحسب مصادر صحفية وشهود عيان فقد لقي سبعة أشخاص مصرعهم في ميداني رمسيس والدقي بالقاهرة في حين لقي أربعة آخرون مصرعهم في قرية دلجا بمحافظة المنيا.

وتحولت المظاهرات إلى عنف في قرية دلجا التي كانت هدفا لحملة أمنية مؤخرا، عندما تصدت قوات الأمن للمتظاهرين وحاولت تفريقهم مما أدى إلى مقتل أربعة وإصابة آخرين. وتخللت المظاهرة هتافاتٌ تطالب بعودة الشرعية، وتندد بما سماه المتظاهرون حكم العسكر.

وانطلقت مسيرة في ضاحية حلوان بجنوب القاهرة، في حين تتجمع مسيرات أخرى عند مسجد الفتح بميدان رمسيس وسط العاصمة، وتستعد مسيرات قادمة من المعادي ومصر القديمة للتجمع تمهيدا للانطلاق نحو ميدان التحرير.

وفي عين شمس شرق القاهرة تظاهر الآلاف مرددين شعارات رافضة للانقلاب العسكري، ورفعوا الأعلام المصرية وصور قادة حرب أكتوبر إلى جانب شعار رابعة، مؤكدين أنهم سيواصلون المشوار على حد تعبيرهم.

كما نظم طلاب ضد الانقلاب بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا في مدينة 6 أكتوبر وقفة أمام الجامعة رفعوا خلالها شعارات تندد بالانقلاب العسكري، كما شكلوا سلسلة بشرية للتعبير عن موقفهم المنادي بعودة الشرعية. وتضمنت اللافتات المرفوعة صورا لقادة سابقين في الجيش المصري عبّر الطلاب عن اعتزازهم بتضحياتهم في حرب 6 أكتوبر.

وفي محافظة الجيزة خرجت مسيرات من عدة مدن وأحياء، أبرزها 6 أكتوبر والعمرانية، بينما فرضت قوات الجيش والشرطة طوقا أمنيا وأغلقت الشوارع الرئيسية بالأسلاك الشائكة والحواجز الحديدية، وأغلقت الجسور المؤدية إلى القاهرة لمنع تقدم المتظاهرين نحو ميدان التحرير.

وفي حي المهندسين بالجيزة أيضا، خرج آلاف في مسيرة ضد الانقلاب العسكري. ورفع المتظاهرون شعار رابعة وطالبوا بإبعاد الجيش عن السياسة، وعودة الشرعية والمؤسسات المنتخبة والدستور.

المتظاهرون رفعوا شعار رابعة العدوية
وطالبوا بإنهاء حكم العسكر (الأوروبية)

مظاهرات بالمحافظات
وفي محافظة بورسعيد خرجت مظاهرة حاشدة لمؤيدي الشرعية والرافضين للانقلاب العسكري، رفعت لافتات تحمل شعارات تندد بإقحام الجيش في معترك السياسة، وتطالبه بالتفرغ لحماية حدود الوطن.

وفي محافظة الإسكندرية، فرَّقت قوات من الجيش والشرطة مسيرة كانت في طريق الكورنيش، بينما قال شهود عيان إنه تم القبض على بعض المشاركين.

كما انطلقت مسيرات في محافظات الدقهلية والسويس والإسماعيلية وبني سويف والمنيا وأسوان التي ألقت فيها قوات الأمن القبض على عشرة طلاب منتمين لحركة "طلاب ضد الانقلاب"، خلال تنظيمهم وقفة احتجاجية. 

وكان مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي قد واصلوا تدفقهم من المحافظات إلى العاصمة القاهرة منذ مساء أمس للمشاركة في المظاهرات التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة" ضد ما وصفه "بالانقلاب العسكري"، تزامنا مع احتفال البلاد بالذكرى الأربعين لحرب أكتوبر.

وتضمنت دعوة التحالف الاحتشاد بشكل خاص في ميدان التحرير الذي تمنع قوات الأمن أنصار مرسي من الوصول إليه منذ عزله في يوليو/تموز الماضي، وهو ما يحدث أيضا في ميادين أخرى كبرى بالعاصمة، بينها ميدان رابعة العدوية، حيث تشهد تشديدات أمنية منذ ثلاثة أيام لمنع أنصار مرسي من الوصول إليها والاعتصام بها.

 مصريون مؤيدون لعزل مرسي توافدوا
على ميدان التحرير وسط تشديدات أمنية (وكالات)

احتفالات
وفي المقابل تستعد قوى معارضة لمرسي ومؤيدة للسلطة الحالية للاحتفال بذكرى حرب 6 أكتوبر في ميدان التحرير ومناطق أخرى، مما يثير مخاوف من حدوث مواجهات دامية بين الجانبين. ولوحظ تنسيق بين قوات الأمن والحرس الجمهوري في محيط القصر الرئاسي، حيث تم الدفع بسيارات أمن مركزي ودبابات وسيارات مكافحة الشغب وسيارات إطفاء في الشوارع المحيطة.

من جانب آخر تجمع عدد من المواطنين على مداخل ميدان التحرير استعدادًا لدخول الميدان الذي يشهد إجراءات أمنية مشددة. وانتشرت بساحة الميدان العديد من اللافتات التي تحمل الشعارات الداعمة للقوات المسلحة وصورا لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

وقد ذكر التلفزيون المصري أنّ عددا من المواطنين بدؤوا يتوافدون على ميدان التحرير للمشاركة في احتفالات الذكرى الأربعين لحرب أكتوبر، وبث صورا من أمام النصب التذكاري وحديقة الأزهر ومبنى الإذاعة والتلفزيون ومن السويس.

المصدر : الجزيرة + وكالات